Get Adobe Flash player
***** العلاقة الحرام بين القطريين والامريكان \ حسن زايد \ مصر ***** فقه الصف في تعظيم الأجر \ معمر حبار \ الجزائر ***** "أريدو" و أريدُ!! \ د.صادق السامرائي ***** بين الوصفات المشفرة ورداءة الدواء ظهر العشّابون \ حمزة الجناحي ***** الحشد الشعبي بعيون أوربية \ مصطفى محمد الأسدي ***** داعش .. نحن عندما نتمسك بالنص الديني \ مصطفى العمري ***** "قراءة في الهروب إلى آخر الدّنيا" لسناء الشعلان / أ.د:محمد صابر عبيد/العراق ***** ربي أعيدونِ إليكَ! * / لخضر خلفاوي / باريس ***** دعوة لحضور أمسية لندنية عن معاينات في سلوك الفرد والجماعة في العراق ***** الشعر وفلسفته الجمالية \ د.فالح الكيلاني* ***** واحَةٌ من قَلْبِ الصّحَراءِ اْلعَرَبِيَّة \ إبراهيم يوسف - لبنان ***** إمرأة خاسرة \ شعر \ نسرين مباركة حسن \ تونس ***** البحر ورمزيّة المعرفة الإنسانيّة في رواية " أرواد" للكاتب محمود عثمان \ مادونا عسكر ***** زئْـــبَــــقُ الْــــمَـــــسَـــافَـــاتِ / شعر \ آمال عوّاد رضوان ***** ظاهرة الدّيوان الواحد وآثارها المتوالدة \ فراس حج محمد ***** هل توجد حالة من التقشف في مصر في الفترة القادمة؟ \ الدكتور عادل عامر ***** السواد الأعظم \ شعر \ أحمد أبو ماجن *****




يا واهِبا ً بالنَزف \ مصطفى مراد

:

:

ضجّتْ و زمجرَ صوتُها الأقلامُ

نزفٌ يمورُ و كلّهُ آلامُ

أثنتْ عليكَ وعسكريٌّ نبضُها

"خاكيّةٌ" إيحاؤها إلهامُ

وتناثرتْ كلماتُها حبرًا على

ورقِ القصيدةِ رُقِّطَ الهندامُ

أدّتْ تحيَّتها بهيبةِ عمقِها

عزفًا رئاسيًّا تلاهُ سلامُ

شدّتْ بيومِ الفخرِ هامةَ عزِّها

بكَ فالبيارقُ لن وليسَ تضامُ

يا واهبًا بالنزفِ نهرًا ثالثًا

ما بينَ دجلةَ و الفراتِ يقامُ

و لأنَّ مِن أرضِ الحضارةِ نبعَهُ

فلذا تراكمَ موجُهُ اللطّامُ

بملاحمٍ صِيغتْ وسُطِّرَ مجدُها

يستبسلُ الأخوالُ والأعمامُ

سقطتْ وقامتْ فيكَ ألفُ مشيئةٍ

طرأتْ و سطوكَ فوقها قوّامُ

أيضًا و نارُ الحاقدينَ توجَّرتْ

في كلِّ نصرٍ ترتقيهِ ضِرامُ

هَبنِي بعيدكَ ما أراهُ يخصُّني

و يهمّني ان عابَ فيهِ كلامُ

لا قصدَ لِي إلّاك فيهِ و مبتغىً

لم أنتحلْ قولًا عليهِ أُلامُ

لكنّني واللهِ أصفو عندَما

تُتلى مآثرُهُ ، هوَ المقدامُ

أُوّاه كم باتتْ بعينِي دمعةٌ

كم غادرتني بعدَهُ أحلامُ

مذ أن وعيتُ على العراق و سورةٌ

آياتُها الشهداءُ و الأعلامُ

مذ كنتُ أبكي بالتحاقكَ يا أبي

ما كنتُ أعرفُ أنّهُ إلزامُ

حملتْ بصدرِ الموقنينَ وثيقةً

إنَّ النطاقَ عقيدةٌ و لزامُ

شرفُ العراقيّاتِ ليسَ بهيّنٍ

تأبى المروءةُ و الإباءُ ذمامُ

إنّ انعتاقَ الروحِ حبُّكَ موطِني

ذابوا كما لو كانَ فيهِ غرامُ

لا فكرَ يجذبُني و لستُ مؤدلجًا

والدّينُ . أعرفُ أنّهُ الإسلامُ

أَ تُرى كفرتُ ؟، فَـ لا و ربّكمُ الّذي

يتلو علينا أنّكم أنعامُ

بل هم أضلُّ يقولُ في قرآنهِ

أن ضيَّعوا هديَ السبيلِ وهاموا

عتَبي على بعضِ الأعاربِ أنّهم

خنعوا بحضنِ الأجنبيِّ و ناموا

دومًا سَندعوه ( الكيانُ ) برغمِ ما

أنْ بعضَهم غرقوا بهِ أو عاموا

هوَ مَن أتانا بالظلامِ و داعشٍ

هيَ صورةٌ و ظلامها قتّامُ

بالأمسِ كنّا درعَكم وحصونَكم

بمواقفٍ شهدتْ لها الأيّامُ

في كلّ أرضٍ للعراقِ مقابرٌ

ركزوا رجالًا في العُلى و أقاموا

نارُ الثمانيناتِ لا زالتْ بِنا

و القادسيّة إرثُها قدّامُ

أي يا قتيبةَ يا عليّ و تغلبًا

دارتْ رحاها تلكمُ الأعوامُ

إيرانُ صارتْ جارةً و صديقةً ؟

إيران فرسٌ و المجوسُ شئامُ

هيَ صفحةٌ مِن سفرِنا لن تُنتَسى

والمجد من خيرِ الدماءِ ختامُ

عذرًا تعنصرتِ الحروفُ لبعضِها

و أنا لها متعنصرٌ أثّامُ

أسلفتُ أنْ لا قصدَ أقسمُ صادقًا

شكرًا و عذرًا سادتِي و سلامُ

_______________

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000