Get Adobe Flash player
***** لا أخاف أن أبقى لوحدي \ الطيب دخان ***** الأمهات الإرهابيات \ حسن زايد ***** أشرقت يقظتي بياضاً \ حسن العاصي \ الدانمرك ***** الغموض والتطعيم في قصيدة "دعيني.. أُقَـشِّرُ لِحَاءَ عَـتْمـتِكِ" للشاعرة آمال عوّاد رضوان \ عبد المجيد جابر ***** عُباد الوجاهة \ عادل بن حبيب القرين ***** الإستفتاء الكردي ورقة ضغط أم مقدمة للإنفصال؟ \عمار العكيلي ***** الحروب وصفة الفاشلين \ رياض هاني بهار ***** الفهم الصحيح للحسين فهم خاطئ \ حسين أبو سعود ***** هل ينتهى الانقسام بإرادة فلسطينية \ د. عبير عبد الرحمن ثابت ***** ضاجعوا الأموات \حسام عبد الحسين ***** الصحافة الورقية شيخوخة مبكرة \ محمد صالح ياسين الجبوري ***** القوة والدبلوماسية.. بين الإمامين الحسن الحسين. \ المهندس زيد شحاثة ***** اليوم الأول للأمير جورج في المدرسة.. وهذه وجبة الغداء! ***** تسليع الإنسان والحياة....نحو كونية يسارية \ علي محمد اليوسف ***** طوفان العشوائيات \دراسة بحثية \ *عبدالجبارنوري ***** مرابع الديرة \ نايف عبوش ***** غربة وطن \ زين هجيرة \ الجزائر *****




يا واهِبا ً بالنَزف \ مصطفى مراد

:

:

ضجّتْ و زمجرَ صوتُها الأقلامُ

نزفٌ يمورُ و كلّهُ آلامُ

أثنتْ عليكَ وعسكريٌّ نبضُها

"خاكيّةٌ" إيحاؤها إلهامُ

وتناثرتْ كلماتُها حبرًا على

ورقِ القصيدةِ رُقِّطَ الهندامُ

أدّتْ تحيَّتها بهيبةِ عمقِها

عزفًا رئاسيًّا تلاهُ سلامُ

شدّتْ بيومِ الفخرِ هامةَ عزِّها

بكَ فالبيارقُ لن وليسَ تضامُ

يا واهبًا بالنزفِ نهرًا ثالثًا

ما بينَ دجلةَ و الفراتِ يقامُ

و لأنَّ مِن أرضِ الحضارةِ نبعَهُ

فلذا تراكمَ موجُهُ اللطّامُ

بملاحمٍ صِيغتْ وسُطِّرَ مجدُها

يستبسلُ الأخوالُ والأعمامُ

سقطتْ وقامتْ فيكَ ألفُ مشيئةٍ

طرأتْ و سطوكَ فوقها قوّامُ

أيضًا و نارُ الحاقدينَ توجَّرتْ

في كلِّ نصرٍ ترتقيهِ ضِرامُ

هَبنِي بعيدكَ ما أراهُ يخصُّني

و يهمّني ان عابَ فيهِ كلامُ

لا قصدَ لِي إلّاك فيهِ و مبتغىً

لم أنتحلْ قولًا عليهِ أُلامُ

لكنّني واللهِ أصفو عندَما

تُتلى مآثرُهُ ، هوَ المقدامُ

أُوّاه كم باتتْ بعينِي دمعةٌ

كم غادرتني بعدَهُ أحلامُ

مذ أن وعيتُ على العراق و سورةٌ

آياتُها الشهداءُ و الأعلامُ

مذ كنتُ أبكي بالتحاقكَ يا أبي

ما كنتُ أعرفُ أنّهُ إلزامُ

حملتْ بصدرِ الموقنينَ وثيقةً

إنَّ النطاقَ عقيدةٌ و لزامُ

شرفُ العراقيّاتِ ليسَ بهيّنٍ

تأبى المروءةُ و الإباءُ ذمامُ

إنّ انعتاقَ الروحِ حبُّكَ موطِني

ذابوا كما لو كانَ فيهِ غرامُ

لا فكرَ يجذبُني و لستُ مؤدلجًا

والدّينُ . أعرفُ أنّهُ الإسلامُ

أَ تُرى كفرتُ ؟، فَـ لا و ربّكمُ الّذي

يتلو علينا أنّكم أنعامُ

بل هم أضلُّ يقولُ في قرآنهِ

أن ضيَّعوا هديَ السبيلِ وهاموا

عتَبي على بعضِ الأعاربِ أنّهم

خنعوا بحضنِ الأجنبيِّ و ناموا

دومًا سَندعوه ( الكيانُ ) برغمِ ما

أنْ بعضَهم غرقوا بهِ أو عاموا

هوَ مَن أتانا بالظلامِ و داعشٍ

هيَ صورةٌ و ظلامها قتّامُ

بالأمسِ كنّا درعَكم وحصونَكم

بمواقفٍ شهدتْ لها الأيّامُ

في كلّ أرضٍ للعراقِ مقابرٌ

ركزوا رجالًا في العُلى و أقاموا

نارُ الثمانيناتِ لا زالتْ بِنا

و القادسيّة إرثُها قدّامُ

أي يا قتيبةَ يا عليّ و تغلبًا

دارتْ رحاها تلكمُ الأعوامُ

إيرانُ صارتْ جارةً و صديقةً ؟

إيران فرسٌ و المجوسُ شئامُ

هيَ صفحةٌ مِن سفرِنا لن تُنتَسى

والمجد من خيرِ الدماءِ ختامُ

عذرًا تعنصرتِ الحروفُ لبعضِها

و أنا لها متعنصرٌ أثّامُ

أسلفتُ أنْ لا قصدَ أقسمُ صادقًا

شكرًا و عذرًا سادتِي و سلامُ

_______________

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000