Get Adobe Flash player
***** نَفْثُ مَنْ فِي السَّماءِ ننْتظِرُ ؟ \ شعر \ عبد اللطيف رعري \ فرنسا ***** المرجفون في الدولة المصرية بين الوطنية والعمالة \ حسن زايد ***** الوجدان العربي و تخمة الهتافات عند الجماهير \ مصطفى العمري ***** مالك بن نبي الأديب \ معمر حبار \ الجزائر ***** كيف أنقذ الزعيم عبد الكريم قاسم أخي حامد من الإعدام \ الدكتور أياد الجصاني ***** بالباب منْ؟\ شعر \ سامح لطف الله ***** أَنَا بَــحْــرُكِ الْــغَـــرِيـــق! / شعر \ آمال عوّاد رضوان ***** ثورة 25 يناير، قطعة مشاهدة ! \ د. عادل محمد عايش الأسطل ***** المرأة مشكلة عالمية \ حسين ابو سعود ***** عازف القيثار المبتور \ قصة قصيرة \ إبراهيم أمين مؤمن ***** السماء الزرقاء \ حسام عبد الحسين ***** العراقيون: بين التفاعل والفعل.. ورد الفعل \ المهندس زيد شحاثة ***** يحدث الآن \ حميد عقبي \ اليمن ***** هل يدعو هذا الإعلان التجاري للانتحار حقاً؟ ***** ملهمات الشاعر محمد علوش \ سمير الأسعد * ***** لا تثر غبار الذكريات \ أمينة نور- المغرب ***** "شبكة الحياة" لوحة رسم تشارك بمعرض دار الكتب والوثائق *****



 

 

مصاريعُ مقفَلةٌ ؟ \ شعر \ جواد غلوم

" لا أنشد إبداعا بل فضحاً فقد بلغت القلوبُ الحناجرَ "


وطنٌ أجربُ مرميٌّ في صحراء يبابْ

مطلِيٌّ بالقار ، وحيدٌ ، أبعدهُ الأتراب

زمرٌ من كُـتَـلٍ وفئاتٍ بائسةٍ سمّوها أحزاب

تتناوشه حينا أنيابُ ذئاب

تأكل من بقياهُ الرثّة حينا آخر

جرذان ، أغربةٌ جوعى وكلاب

ويمزّقهُ عن بعدٍ أو قربٍ قوس النِّـشّاب

ينأى عنه الأهل ، أعزّ الأحباب

ويودّعهُ للمنفى أوفى الأصحاب

يحكمه العاهر والسافل والمأفون الكذّاب

المائعُ والخانع والطائع والنهّاب

تسرقهُ الأوغاد وتمضغهُ الأجناب

ينتشر القذع ، يصول الشتمُ

يشيع الغمز مع اللمز

ويباري الهمزُ بأشكالٍ شتى

في أصناف سبابْ

تنبش عن أملٍ مبتور الذيلِ بقيعان خراب

لا نبصر غير القهر ، الضيم ، الحيفَ

وأكداسَاً من همِّ عذاب

وحدي ، كهلٌ يشتم شيخوخة عمرٍ

يبكي ميعة صبٍّ سبحت في نهرِ سراب

غرقتْ – لا ادري -- في ماءٍ أسَنٍ

أمْ في وعث ترابْ

لا خفقة قلبٍ ، فورة عشقٍ أو دفق شباب

لا امرأة تخطو وتجيء اليّ ملوّحة بطريقِ إياب

الكلّ غيابٌ ووداعٌ أو هجرٌ ودروبُ ذهاب

لا كفٌّ تصبغُ حنّاءً في وجه جدارٍ أو لوحةِ باب

لا إلْفٌ يفتح صدراً للترحاب

لا أسئلة يُـفضي منها ايّ جواب

لا وجهٌ يشرق ؛ تلمسهُ

او خدٌّ بضٌّ او شفةٌ تتلوّن من عنّاب

آهٍ ، يا إمامَ الضحك الباكي المرتاب

زدنا إرهاباً وكباب

فرْما ، تقطيعا ، حزّاً في ساطور القصّاب

إنّا أنزلناهُ في مسلخِ موتٍ محتومٍ

مابين ضباعٍ وأفاعٍ وذئاب

هذا يلدغ سمّا وزعافاً في الأعصاب

آخرُ ينهش لحماً ، يكسر عظماً بالناب

يحرسها الله يسمى ربّ الأرباب

عد من حيث أتيت فلا مسرى أو مشوارٌ جذّاب

لا الباب الشرقيّ ولا عشتار تُرحّبُ بالأصحاب

مغلقةٌ كل الأبواب

لا باب الدروازة تلقى الأحباب

لا لقيا ، لا خطو إياب

لاينفع أيّ رجاء أو مسكنةٌ

فلتسكتْ ولتخرسْ

يكفي إلحاحاً او هذرَ عتاب

قلنا : مغلقةٌ كلُّ قلوب الاطياب

مفتاحُ رتاج الأبواب

قد أضحى في أيدي الأغراب

وكثيرا ما تودع عند الأجناب

لا حقلٌ يحوي فاكهة طيّبة وعناقيداً من أعناب

لا وردٌ يتسلّقُ زهوا ليباري اللبلاب

لا لحنٌ تنشدهُ بغدادُ على مغنى زرياب

لا شِعرٌ يتطاير من صدر امرأةٍ

تهديهِ لأخرى من ديوان السيّاب (*)

الكلُّ مواتْ

والبعضُ الحيّ غيّاب

من ناموا في جحْرِ سباتْ

مَن نسي البيتَ ؛ اتخذوا سكَناً عشوائياً بين يباب

عششاً يمرح فيها كلّ خراب

أكوامُ سقامٍ تتراقص وسط طنين ذباب

منهم من حاز رصيفا

أطفالٌ هجعوا مثل كلابٍ في المرْآب

في الفجر يصلي الناس أمام المحراب

يدعون المولى ان يعطيهم مفتاح التوبة والغفران

أليسَ الله هو الغافر والمانح والتوّاب

الكاسر والفاتح والخالع كلّ الأبواب

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

*) إشارة لبيتي السياب :

ياليتني أصبحت ديواني --- أختالُ من صدرٍ الى ثاني

قد بتّ من حسد أقول له --- يا ليت من تهواك تهواني

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000