Get Adobe Flash player
***** الموروث الديني في قصيدة "طَعْمُكِ مُفْعَمٌ بِعِطْرِ الآلِهَة"/ قراءة عبد المجيد اطميزة ***** ترامب مدمر السلام \ د. مازن صافي ***** الغيم الأزرق \ مادونا عسكر/ لبنان ***** علل وأسباب الطلاق في العراق \ أسعد عبدالله عبدعلي ***** عن 70 عاماً: الأونروا تحت التفكيك \ د. عادل محمد عايش الأسطل ***** فلسفة النظم الأخلاقية وتحديات البقاء \ د.عبير عبد الرحمن ثابت* ***** رعاة آخر الزمان \ شعر \ مجاهد منعثر منشد ***** "صوفيا".. أكثر الأسماء شعبية في العالم وهذا هو نظيره العربي! ***** فلانة \ شعر \ مصطفى مراد ***** صراع الأصالة والمعاصرة بين واقع الفكر وفكر الواقع \ حسن زايد \ مصر ***** ثلاث سيناريوهات بانتظار العراق في 2018 \ سيف اكثم المظفر ***** باي --- باي خليجي23 \ عبدالجبارنوري ***** الفقيه شمس الدين من خلال المخالفين له \ معمر حبار \ الجزائر ***** نرجسية السياسي الأوحد \ حسام عبد الحسين ***** يا سوناري \ قصة قصيرة \ عيسى الرومي / فلسطين ***** قراءة في كتاب "التَّصَوُّفُ الإسلاميّ؛ نَحو رُؤية وَسَطيَّة" للدكتور خالد التوزاني ***** في ذكرى عيد الجيش العراقي الباسل \ محمد الحاج حسن *****



 

 

أنهار من يباس \ شعر \ أحمد أبو ماجن

القَريبون

يَتنافرونَ نَحو الفراغ

كـ سحابةِ دُخانٍ أبيض

وَالبَعيدون

يَنجذبونَ إليّ

نَحو الزَّحمةِ في دَاخلي

كـأيِّ انتحاري

مُؤمنٌ بِقضيةِ الإستشهاد


****

أبكي، أغني، أصرخ

أرفعُ رَأسي إلى السَّماء

ألاحظُ طيراً ما يَطير

يَضمُ جَناحهُ تَارةً

وَيفتحُ جَناحهُ تَارةً أخرى

كما هو حَالنا ياحبيبتي

بَين قُربٍ وَبُـعد

تَتسعُ وَتَضيقُ المَسافةُ بَيننا

دُونَ أيِّ لقاء....


****

البُعد ..

حُفرةٌ كبيرة

تَلفظُ أفكارَنا النَّائمةَ بِهدوء

تَنأى بِنَفسِها من أجل ..

من أجلِ لا شَيء

وَكلّما قُلتُ : أحبكِ

تَضيقُ بِالتَّدريج

حتَّى تَصيرَ حَلقةً صَغيرة

أودعُها بِبنصرِكِ الأيمن

بَعد أن استعيرَ عَدداً من الغيماتِ

فُستاناً لِقوامِكِ الرَّفيع...

لاتَتضايقي أن صَدحتُ بِحبكِ

من أجلِ أن لاتَتسعَ هَذه الحُفرة

وَتَبلعُ أمنياتِنا على قَدمٍ وَسَاق

وَتَذكري أنَّ ؛ (أنا، أنتِ، العَالم)

كلُّنا أوراقٌ هَاربة

من كتابِ القُيود

وَالشَّوقُ النَّاقمُ نَارٌ حَمئةٌ

تَتصاعدُ ألسنتُها اللاهبةُ

من قَاعِ نَفسِ الحُفرة

وَليسَ لنا قَاربُ نَجاةٍ سِوى التَّضحية

أو أن أصدحَ بِالحُب...


****

العَاشقونَ وَحدُهم

لايَتأثرونَ بِالجَاذبية

يَطيرونَ بِلا أجنحةٍ

يَتهامسونَ بِينَ الغَيمات

وَيُزاحمونَ العَصافيرَ على نِيلِ الأشجار

وَكلّما فَرقتهم السُّبل

يَسقطونَ كـ رَصاصةٍ فَاسدةٍ

على أرضٍ لاتَحتملُ الثَّورات

خَاليةٍ من أشعةِ الشَّمس

مَليئةٍ بِسُحبِ الثَّلج الدَّاكنة

وَمن أجلِ بَعضِ الدِّفء

يَحرقونَ شَيئاً من الذِّكريات

وَبِما تَبقى مِنها يَحترقون...


****

عندَما وَلدتني أمي

لَم تُخبرْني بِأني عِلمٌ لا يُنتفَعُ بيّ

وَأني كتابٌ مَفتوحُ الخَاطر

في بِلاد تَزاحمتُ بِالأُميين

أملأُ كلَّ رَفٍّ يُصادفُني

وَلاتَلمسُني سِوى كفِّ الإبتذال

أمي لَم تُخبرْني

بِأنَّ لِلضيقِ رَئةً

تّشهقُ وُجودي

كلَّما تَنفستْ الصَّعداء

وَكأني لَستُ سِوى نَسمةٍ

هَاربةٍ من فَمِ النَّار

تَبحثُ عن لقاءٍ فَاتَ آوانهُ

رَغمَ أني لَستُ مُستاءً

من تَمردِ شَظايا البُـعد

بِقدرٍ ما أنا مُحافظٌ على أشلائي

التي مَهمَا تَطايرت

تُعاودُ تَجمّعَها كـ سِربِ طيورٍ

أمامَ مَن تُحب...


****

للأن لا أعلمُ شَيئاً

لا أعلمُ كيفَ تَكسَّرَ الدَّمُ الزُّجَاجي

في شَرايينَكِ اللَّطيفة

وَمازالتْ المَلائكةُ تُسبِّحُ بِالغَثَيان !!

لا أعلمُ كيفَ كانَ الكونُ هَادئاً

وَأنتِ تُزاحمينَ الجَاذبيةِ بِأوجاعِكِ !!

َلا أعلمُ

كيفَ تَطاولَ فَمُ المَوتِ

بِنفخةِ سُوءٍ

على شَمعتِكِ اليَانعة !!

حُزني عَليكِ

يَجعلُني أشتمُ العَالمَ

تِسعةَ قُرونٍ غَادية

وَتِسعةَ قُرونٍ آتية

رَغمَ أنكِ كنتِ بَاسمةَ الثَّغر

كأيِّ حَبةِ قَمحٍ تُنازعُ المُحال

وَهي رَاكدةٌ في فَمِ الرَّحى ..


****

أعرفُ رَجلاً فقيراً

كانَ يَقطعُ رَأسهُ كلَّ صَباح

وَيضعُهُ في صُندوقٍ خَشبي

على سَطحِ مَنزلِهِ المُنهك

ثُمَّ يَعودُ ليلاً

فَيضمُهُ إلى بَدنهِ الضَّعيف

ذَاتَ يَومٍ هَممتُ لأسألَهُ عَما يَفعل

أجابَني : بِأنهُ لايَملكُ وَسيلةً أخرى

لِلهروبِ

من صَوتِ بُكاءِ أطفالِهِ الجَائعين.


****

أعرفُ رَجلاً فَقيراً

كانَ يَقطعُ رَأسهُ كلَّ صَباحٍ أيضاً

وَيَضعُهُ على دَكَّـةِ بَابِ السِّياسيين

فَتلعقُهُ كلابُهم السَّائبة

ثُمَّ يَعودُ لِيأخذَهُ

قَبلَ أن يُصلي صَلاةَ اللَّيل

تَحيرتُ من تَناقضِهِ الرَّهيب

وَتَفاجئتُ بِمَظهرِ أطفالِهِ

وَهم يَرتدونَ لِباسَ الأغنياء

وَعندَما سَألتُهُ عن فِعلِهِ أجاب :

يابُني، يَوماً ما قَتلوا كرامتي

وَمن ذَلك الحين أنا أسعى لِكسبِ الرِّزق.


****

أرضي، رَجلٌ جَامحٌ شهوانيٌ قاسٍ

شَعبي، أمرأةٌ حَبيسةٌ في دارِ ذَلكَ الرَّجل

الرَّجلُ يَغتصبُها كلِّ لَحظةٍ بِطريقةٍ بَشعة

وَكلَّما تُحاولُ الهُروبَ

يُهددُها بِالقتلِ

أو يَتهمُها بِقضايا شَرفٍ وَفُجور

هِي لاتَقربُ لَهُ أبداً

إلا أنَّ القَدرَ أنجبَها هُنا

وَجعلَها رَهينةَ هَذا الرَّجل

لابدَ أن تَتقبلَ مَخالبَ دَينهِ وَعُرفِهِ

وَعليها أن تَتحملَ وِزرَ أخطائِه

مادامتْ هي المرأةُ

وَهي على قَيدِ الحَياة....

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000