Get Adobe Flash player
***** الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل \ د. مصطفى يوسف اللداوي ***** الأبله يتحسس البشارة لنثور \ شعر \ عبد اللطيف رعري/ مونتبوليي \ فرنسا ***** العالمية من خلال بطولة ألعاب القوى في بريطانيا \ معمر حبار \ الجزائر ***** الدروس و التعلم.. والإعتبار \ المهندس زيد شحاثة ***** رواية " أفواه وأرانب " والمعالجة بمنظور ماركسي!؟ \ عبدالجبارنوري* ***** هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا \ مهدي أبو النواعير ***** زمن الضمائر الميتة \ حسن زايد \ مصر ***** الروائية وفاء شهاب الدين: لا أندهش حين يهاجمني الرجال \ حوار أمل زيادة ***** حفيد القهر \ شعر \ صابر حجازي ***** فلسفة النقد بين الهدم وتقديم البديل \ عمار جبار الكعبي ***** إياك أن تشتم حزب السلطة؟ \ اسعد عبدالله عبدعلي ***** تعتيم إعلامي \ شعر \ فرحناز سجاد حسين فاضل ***** 30 يونيو.. ثورة مضادة مكتملة الأركان \ سيد أمين ***** الدكتور جوزيف مجدلاني في ندوة حول: "مكامن القوة والضعف في الكيان الإنساني" ***** في السماء صوت يهمسُ \ مادونا عسكر/ لبنان ***** الإشادة بوزير ناجح - محمد شياع السوداني مثالاً \ جواد كاظم الخالصي ***** في دروب الزّهور \ فراس حج محمد/ فلسطين *****




 

 

ماما أمريكا \ محمد حسب العكيلي \ اسطنبول

(الوقاحة هي ان تحادثني وتبتسم لي وقد اكلت من لحمي حتى جف لسانك) طه حسين


نعم.. انها وقاحة !عندما تكتّف الاخرين وتطلب منهم التحرك الى اليمن او اليسار الى الامام والخلف وهم معصوبو الاطراف.


كوريا الشمالية, سلاح نووي خصب, لم تستطع امريكا مواجهته عسكريا ولا علميا, وحاولت ان تواجهه سياسيا ففشلت, فواجهته بمجلس الامن الدولي كعادتها. كوريا الشمالية خسرت اقتصاديا وربحت عسكريا, فأنها غدا ستُعانق من قبل احضان الخصوم الامريكية كالعمة روسيا والكنة ايران.


لو كانت لمجلس الامن الدولي عيون واسعة فهل سيرى ما يحدث من انتهاكات عسكرية في المنطقة العربية؟ ولو كانت فهل ثمة حلول يقدمها لها كما قدم يوم امس طبق الحصار الساخن على مائدة مليئة بالمقبلات كالدم العربي والطائفية والجوع والحرب الباردة على شعوب الامم التي لا تحمل حول ولا قوة الا امريكا.


العرب (يستحقون) ما يصيبهم ! فهم وبكل اسف يبيعون الاب لشراء إمرة الاب, فالسعودية - ذات اللمعة الذهبية الظاهرة على بطون مصارفها العالمية- لا تريد الخير للامة العربية التي هي قوتها من قوتها, لكنها تأبى ان تصعد الى غرفة ماما وتعشق الرقود على وسادة زوجة بابا. اما العراق وسوريا وشعوبهم فهم يهتمون بالمذاهب اكثر مما يهتمون بالدين نفسه. والطائفية التي تحل بين شعوب العراق وسوريا واليمن هي صنيعة زوجة بابا وهم على علم من ذلك!


اما البنوتة المدللة اسرائيل فما هي الا طفلة بريئة تجلس على ارجوحة الحديقة العائلية وتمسلك كأس العصير المملوء لوناَ احمر كأنه الدم.


ماما, هنيئا لفوزك بكل شيء, وسحقاً لخسارتنا, ووداعا لدمائنا, ولا ثأر لشهداء امتنا العارية امام انظار الاطفال! علماً ان هذه العائلة بجملتها سواء كانت ماما وزوجها والعمة وابنائها والكنة والبنوتة هم المتهمون بقتل طفولتنا العربية!

( المقالات التي تُنشر في الموقع تعّبر عن رأي أصحابها )

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000