Get Adobe Flash player
***** ما الذي فعلته هذه الطفلة كي تفوز بجائزة «فخر بريطانيا»؟ ***** إلى إمرأة / شعر \ عباس محمد عمارة ***** مصر في ذاكرة العالم \ حسن زايد ***** تشريع للنخاسة كما يشاع أم ماذا؟ \ رسل جمال ***** ‏تمنيت لو \ عبد الهادي المظفر ***** ارفع برأسك \ د. أحمد شبيب الحاج دياب ***** القلقُ يقضمُ أغصانَ شجرتي \ كريم عبدالله ***** كفى مِنْ فقه القتل والسبي والإرتداد الحضاري \ توفيق الدبوس ***** الإستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط الجديد \ مسلم القزويني ***** ساعة لا ريب فيها.. قضايا المرأة وإشكالية المعالجة السردية \ أحمد عواد الخزاعي ***** الأكراد في عيون عراقي \ ضياء محسن الأسدي ***** مراعاة خصوصيات الآخرين في مواقع التواصل الإجتماعي \ نايف عبوش ***** النساء ..قناديل السماء \ رند الربيعي/ العراق ***** لبنان الصغير.. رسالة حب من جزائري \ معمر حبار ***** وطَنٌ بلونِ يَدي \ شعر \ صالح أحمد (كناعنة) ***** حرّيّة الإنسان محنة واختبار ! \ حمّودان عبدالواحد* ***** إستعارات جسديَّة (1) \ نمر سعدي/ فلسطين *****



 

 

 

الجاهلية الأولى تحيا بأوطاني!! \ د. صادق السامرائي

قرأنا وسمعنا عن الجاهلية وهي الكلمة الأكثر تداولا عبر الأجيال ومذكورة في القرآن والأحاديث والمرويات , ومن المعاني المترسخة في الأذهان أنها الأمية وعدم القرأة والكتابة , رغم أن الكثيرين وعبر العصور حاولوا تقريبها إلى الوعي الجمعي بمعانيها الحقيقية.


فالواقع أن العرب لم يكونوا أمة جاهلة بمعنى الجهل المعرفي والثقافي , وإنما الجاهلية المقصودة والتي توجه إليها الإسلام وتصدى لها النبي برسالته , هي الجاهلية التي نعيشها اليوم , فهذه هي الجاهلية الأولى الحقيقية التي عاشها العرب قبل الإسلام , وها نحن نعيشها اليوم بأساليب غير مسبوقة , فالإسلام أخرج العرب من جاهليتهم الأولى لكنهم وبعد قرون أخرجوا أنفسهم من الدين وعادوا إليها , والإسلام أخرجهم من الظلمات إلى النور , وها هم يخرجون من النور إلى الظلمات.


فالعرب اليوم يستعملون الدين للتعبير الأقبح والأوحش عن جاهليتهم الأولى , ويبرهنون عليها بالأدلة والوقائع والتفاعلات المريرة , التي زعزعت هويتهم وما يدل عليهم من السمات والمواصفات الحضارية. فالعرب بحاضرهم يعيشون زمن الجاهلية الأولى بقضيضه ونفيضه , وهم خير المترجمين لجوهره , وهذا ما تجنيه جاهلية العرب المعاصرة على العرب أجمعين , وبالدين يشيدون أعمدة الجاهلية الحمقى في زمن الأنوار المعرفية والحريات العلمية المطلقة.


هذه الجاهلية المعاصرة حوّلت البعض إلى قنابل بشرية موقوتة , فعبيد الأصنام بضائع وسلع وأرقام مسخرة لتنفيذ نوازع النفوس الأمارة بالسوء والفحشاء والمنكر, ولهذا أستُهدفت أماكن العبادة بأنواعها وعقائدها , لأنها لا تحتوي اصناما تقرب زلفى للرب المتصور على الهوى. والقتل من طقوس وشعائر جاهليتنا الفتاكة , وأصبح المجتمع كينونات متصاغرة خانعة تابعة تنفذ مشروعات وبرامج أعداء الدين والوطن , والحكام على كراسي التنفيذ الفوري لمشاريع الأسياد والحُماة , فأضحت الفرقة مشروعا إستثماريا , والدين تجارة مربحة , والبشر بضائع في مزادات الفتاوى وأسواق القتل بالجملة والمفرد.


ووفقا لمقتضيات الجاهلية المعاصرة الخلاقة , هدمت بيوت ومساجد وصوامع ومعابد , وإنمحقت مدن عن بكرة أبيها , وأزيلت شواهد حضارية ورموز وطنية , وتحرّف التأريخ وتحقق حشوه بالأضاليل والبهتان , وتم تعطيل العقل وإجتثاث الإنسان , فالكل عليه أن يكون خانعا راتعا يتبرك بلحية دجالٍ لئيم , ينزف السم الزعاف من فمه وعيونه , ويتظاهر للناس على أنه من أصحاب التقوى والمعرفة , والنزاهة والنبل والسمو , وما هو إلا فاسد لفاط رجيم. وتلك حكاية الجاهلية العائدة إلى عصر العرب , وتسعى أن تبقى في ديارهم لقرن فتاك وتريدُ أن تقيم!! فهل من عقل يا أمة إقرأ والصراط المستقيم؟!!


( المقالات التي تُنشر في الموقع تعّبر عن رأي أصحابها )

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000