Get Adobe Flash player
***** ما الذي فعلته هذه الطفلة كي تفوز بجائزة «فخر بريطانيا»؟ ***** إلى إمرأة / شعر \ عباس محمد عمارة ***** مصر في ذاكرة العالم \ حسن زايد ***** تشريع للنخاسة كما يشاع أم ماذا؟ \ رسل جمال ***** ‏تمنيت لو \ عبد الهادي المظفر ***** ارفع برأسك \ د. أحمد شبيب الحاج دياب ***** القلقُ يقضمُ أغصانَ شجرتي \ كريم عبدالله ***** كفى مِنْ فقه القتل والسبي والإرتداد الحضاري \ توفيق الدبوس ***** الإستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط الجديد \ مسلم القزويني ***** ساعة لا ريب فيها.. قضايا المرأة وإشكالية المعالجة السردية \ أحمد عواد الخزاعي ***** الأكراد في عيون عراقي \ ضياء محسن الأسدي ***** مراعاة خصوصيات الآخرين في مواقع التواصل الإجتماعي \ نايف عبوش ***** النساء ..قناديل السماء \ رند الربيعي/ العراق ***** لبنان الصغير.. رسالة حب من جزائري \ معمر حبار ***** وطَنٌ بلونِ يَدي \ شعر \ صالح أحمد (كناعنة) ***** حرّيّة الإنسان محنة واختبار ! \ حمّودان عبدالواحد* ***** إستعارات جسديَّة (1) \ نمر سعدي/ فلسطين *****



 

 

اللوبيات الصانعة للعنف في العراق \ جواد كاظم الخالصي

حوار سياسي اعتمدته ندوة سياسية في مجلس العموم البريطاني يوم الخميس26-10-2017 صباحا والتي ناقشت الواقع السياسي العراقي والاحداث الاخيرة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم الشمال العراقي بكل مآلاتها وما نجم عنها من فرض للسيادة الاتحادية على مناطق عراقية كانت خارج الخط الأزرق لحدود الاقليم وغياب السلطة في بغداد عنها حيث كانت الندوة تحمل جانبا كبيرا من العداء والتحامل ضد العراق وحكومته وكأن الجيش العراقي هو قوة عسكرية تابع لدولة غازية.


هذه المخرجات السياسية كان قوامها يعتمد اللوبيات التي يشكلها بعض الكرد في عدد من دول الغرب بمساندة المحرك السياسي الاسرائيلي وفي مجلس العموم البريطاني يوجد هذا الدور وعلى مستوى مجموعة من اعضاء البرلمان (MP) ومن ضمن من كان يتحدث في الندوة الباحث الامريكي جوناثان باريس المعروف بعدائه للعراق وحكومته والذي كان يصور الامر خلال الندوة بشكل يثير الكراهية للحكومة وللنظام السياسي في العراق فقاطعه الصحفي اللبناني الصديق الاستاذ جعفر الاحمر بمداخلة ونصها يقول "انا متعجب ان اسمع في هذا المكان احد الضيوف يتحدث بغضب شديد لان الحكومة العراقية تسعى لممارسة واجباتها ومسؤولياتها الاساسية، وهي ممارسة سيادتها على كل أراضيها، خصوصا حقول النفط بما في ذلك تصديره، والمعابر والمطارات ، ولا يمكن لأي حكومة في العالم ان تقبل بذلك بارادتها.


العراق مر بظروف صعبة منذ الغزو قبل 14عاما ، والآن اصبح بوضع أفضل يسمح لحكومته بسط سيطرتها على كل أراضيه، وهذه خطوة يجب تشجيعها وليس تصوير الامر وكأنه عدوان عراقي على ما تسميه حلفاءنا الأكراد. ان إضعاف الحكومة العراقية ، لحماية ما تسميه حلفاءنا الأكراد، لعبة خطيرة ستؤدي الى عدم استقرار العراق والمنطقة لسنوات",


ان إطلاق عبارة حلفائنا الأكراد في اجواء مناقشة سياسية وفي مكان اكاد اسميها عرق واقدم منطلق للديمقراطية في العالم هو امر خطير ويؤثر الى أن ما بعد داعش هناك مخططات سياسية تعمل عليها مراكز القرار في الغرب سوف تجر المنطقة برمتها نحو الاضطرابات المُحتملة جدا لان هؤلاء الباحثين عادة ما يزرعون في رؤوس اصحاب القرار لتلك الدول الغربية الكثير من الوهن السياسي ويندفعون كثيرا بفعل مموليهم من اصحاب اللوبيات الصانعة لمسارات العنف والتأزيم ، واذا علمنا ان هذا الباحث الامريكي جوناثان كان يتحدث وبغضب شديد ذلك يعني يريد ان يصنع روح ثورية على غرارا الحقد والتحامل وشحن ابناء المكون الكردي ضد بقية ابناء العراق من المكونات الاخرى ويلغي بذلك كل الدماء الطاهرة التي اريقت عند تحريرالمناطق من داعش دفاعا عن كل شبرعراقي من ضمنها محافظات اقليم الشمال العراقي وهذه بحد ذاتها شوفينية وتحريض على العنف يدفع المواطن الكردي الى مقاتلة ابناء بلده من باقي مناطق العراق وسياسة فرق تسد الهوجاء التي اتخذتها سياسات هذه الدول في تاريخ مضى للاسف.


هذه اللوبيات يقوم على تشكيلها عدد من المتشددين الأكراد والتابعين لقوى الانفصال في العراق باتجاه تمزيق العراق وتأليب الموقف الدولي ضد الحكومة الاتحادية العراقية التي من واجباتها حماية جميع العراقيين بما فيهم المواطنين الكرد ولااعتقد ان جميع المكون الكردي يتفق مع سياسات مسعود البارزاني ومن معه من الانفصاليين لان حقوقهم لم تصل اليهم مع كثرة الموارد بين يدي حكومة اقليم الشمال وتحديدا رئاسة الاقليم .


من هنا نود ان نضع هذه المعلومات بين يدي وزارة الخارجية العراقية لمعرفة ما يدور حول الملف العراقي في اروقة هذه المؤسسات الديمقراطية العريقة التي بدأ يتسلل اليها أمثال هؤلاء الذين يصنعون لوبيات فاعلة في تغيير وجهات نظر مراكز القرار الغربي .


( المقالات التي تُنشر في الموقع تعّبر عن رأي أصحابها )

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000