Get Adobe Flash player
***** آداب سيّدنا الحسن البصري بعيون سيّدنا الحافظ ابن الجوزي \ معمر حبار \ الجزائر ***** صدور ديوان " رحم الخواطر" للشاعر حامد عبد الحسين حميدي ***** الخلود يحتضن جثمان الشهيدة العراقية "رنا العجيلي" \عزيز الحافظ ***** حجاب الرأس أم حجاب العقل؟ \ حسن زايد ***** أحبّكَ لأنّني أشتهيكَ \ فراس حج محمد/ فلسطين ***** المثقفون وأنصافهم.. وأشباههم \ المهندس زيد شحاثة ***** صدور رواية "سَمَا نَغَمْ وَرْد" \ للمهندسة ندى شحادة معوض ***** حماس ومرحلة التحصّن بالأمنيات ! \ د. عادل محمد عايش الأسطل ***** الحريري ليس حراً \ محمد حسب ***** زلزال وفضائيات رعب وحكومة نائمة \ أسعد عبدالله عبدعلي ***** في شوارعها، سكن اليهود! \ ساهرة الكرد ***** واحة العشق \ شعر/ تواتيت نصرالدين \ الجزائر ***** طفل لا يتوقف عن الأكل ولا يشعر بالشبع.. ما الذي أصابه؟ ***** حلم مكسور \ قصة قصيرة \ علي المسعود ***** مَــنْ يُـدَحْـرِجُ ..عَـنْ قَـلْـبِـي .. الضَّـجَــرَ/ شعر \ آمال عوّاد رضوان ***** معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة \ د. مصطفى يوسف اللداوي ***** ما مات محمد \ شعر \ عبد صبري أبو ربيع *****



 

 

كفى مِنْ فقه القتل والسبي والإرتداد الحضاري \ توفيق الدبوس

استبشرنا خيراً بعودة العلاقات بين العراق والسعودية, بعد انقطاع طويل. وقلنا ربما هيَ صحوة ضمير سعودية تجاه العرب عامة والعراق خاصة. فقد يفيدنا هذا كثيراً ويفضي لهدوء الساحة السياسية في العراق فتخفتُ الأصوات الطائفية الذي ارتفعت في العراق والعديد من دولنا العربية. ولعلَّ الجميع ينبذ الطائفية التي خربت كل شيء ومحقت المشاعر الإنسانية فكفانا تمسكاً بالماضي وبتداعيات السقيفة وحرب الجمل. ولعل الأشقاء السعوديون يراجعون سياساتهم . ويكفوا عن التدخل في الشؤون العربية ويُنهوا حربهم الطائفية على اليمن وتدميره بهذا الشكل الوحشي المرفوض في أخلاق العرب والمسلمين.فهل سأل الأخوة السعوديون ضمائرهم هل يرتضي الإسلام قصف الأسواق الشعبية ومجالس العزاء والمدن الآهلة بالسكان, وحصار الفقراء ومنع المساعدات الإنسانية عنهم؟


يتذرع السعوديون بأن إيران وحزب الله اللبناني هم من ورَّدَ الصواريخ البالستية للحوثيين . وإن خبراء إيرانيين هم من وجه هذه الصواريخ لتضرب الرياض. لذا فمن حقهم محو حزب الله وردع ايران وتحجيم دورها في المنطقة.ولنفترض صحة هذا الأدعاء .أليس من حق الحوثيين الأستعانة بأيٍّ كانَ .وهم يرون السعودية تجيش الجيوش والتحالفات, وتقصف مدنهم, وتحاصرهم بطائرات وبوارج أمريكية وبسلاح وعتادٍ أمريكي؟ فلماذا تحرِّم السعودية على الحوثيين ما تحلله لها؟.أليس بالإمكان وبقرارٍ ملزمٍ من مجلس الأمن الدولي الإحتكام لإنتخابات حرة نزيهة تشرف عليها الأمم المتحدة في لبنان واليمن لتسوية كل الأمور والعُقَد.أم إنها حربٌ جوهرها طائفي لعين؟


أليسَ لهذين الشعبين حرية القرار. فتوفر هاتان الدولتان أرواحاً تُزهق وأموالاً تُهدر لتصنيع وشراء السلاح الذي كنّا نتمنى أن يوجه الى أعداء الأمة العربية لا الى الشعوب العربية,حتى وإن كان حكامها في ضلالة فالشعوب لا ذنب لها. ومَنْ قال إن حكام إيران والسعودية يمثلان شعبيهما .أليس من حق اللبنانيين واليمانيين التشكيك في شرعية هاتين الحكومتين؟ فمَنْ نَصَبَ هاتين الدولتين حَكَماً وجلاداً, غير الغطرسة والتجبر والجبروت والتكفل الخارجي؟


تأريخ التدخل السعودي طويل من العراق وشهادة بنت سفيرها في مجلس الأمن. تلك الشهادة الكاذبة التي ساهمت في غزو العراق الى الشحن الطائفي. وتبنيها المجاميع الإرهابية التي عبثت بالعراق, الى التدخل السافر في سوريا وتمويل الحركات المسلحة والإرهابية .


لا شكَّ إن الحكم في سوريا حكماً شمولياً كبتَ الحريات وصادر الحقوق الإنسانية للشعب العربي السوري .ولكن كان الأجدر بالسعودية وإيران التدخل الإيجابي لحل الأمر سلمياً لا التدخل بالسلاح والشحن الطائفي الذي كان نتيجته تدمير سورياً أرضاً وشعباً.ولمصلحةِ مَنْ هذا!!!!!


واليوم توجهت بوصلة التدميرالسعودية للبنان ,رئة العرب البلد الوديع الهادئ .لتزعزع أمنه وتشعل النار فيه.وسؤالنا لماذا يدفع اللبنانيون ثمن التدخل الأيراني والسعودي .كما دفع الشعب العراقي والسوري واليماني ؟.


من المؤكد إن الأشقاء اللبنانيين تعلموا الدرس بعد حرب أهلية دامت 11 عاماً. ولن يفرِّطوا بأمنهم وببلدهم الوديع الجميل.فمتى ينتهي فقه القتل والسبي والإرتداد الحضاري؟.ولماذا تشوهُ هاتان الدولتان سمعة العرب والمسلمين وتصر على رسم صورة مشوهة للعرب والمسلمين, مشوَّهَةً صورة العرب والمسلمين الحقيقية. فدين الإسلام دين السلام والتسامح والإنسانية, الدين الذي يتماشى مع الحضارة والتمدن, الدين الذي يَصلح لكل الأزمان وكل مكان. وعلى هذا الدين تربى العرب وتثقفوا .أم إنها صفحة داعشية جديدة رُسِمت لتدمير الوطن العربي لمصلحة إسرائيل؟


متى يتعقل السعوديون والإيرانيون ويجلسوا الى طاولة حوارإيجابي ليضعوا حداً لهذا التنافس المدمر لأمتهم الإسلامية والعربية؟ أم إن ثقافة وفقه القتل والسبي والتهجير والأرتداد الحضاري أفضل من السلام والمحبة والأعمار ومعالجة مشاكل الفقر والجهل والمرض بأموالنا بدلاً من ذهابها لتجار السلاح و لجيوب من يريد بنا الشر لنبقَ ذيولاً له؟


وخلاصة القول والكلام موجه للشعوب العربية .فخلاصها بنبذ الطائفية وبناء دولٍ مدنية على أسس حضارية وفق مؤسسات المجتمع المدني, دول تفضل الحوار والسلام على السلاح ,دول تؤمن بحق شعوبها في الحياة وحق تقرير المصير ,لا دول تأتمر بالأجنبي وتنفذ أجنداته .نحن بحاجةٍ لدول تصطف مع المصلحة العربية لا مع أعداء الأمة العربية ,دول تشيع المحبة والعلم والثقافة لا الكره والبغضاء والجهل .ولسنا بحاجةٍ لدول تتبنى فقه الكراهية وثقافة القتل والسبي والتهجير والحرب والعنف.


( المقالات التي تُنشر في الموقع تعّبر عن رأي أصحابها )

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000