Get Adobe Flash player
***** الموروث الديني في قصيدة "طَعْمُكِ مُفْعَمٌ بِعِطْرِ الآلِهَة"/ قراءة عبد المجيد اطميزة ***** ترامب مدمر السلام \ د. مازن صافي ***** الغيم الأزرق \ مادونا عسكر/ لبنان ***** علل وأسباب الطلاق في العراق \ أسعد عبدالله عبدعلي ***** عن 70 عاماً: الأونروا تحت التفكيك \ د. عادل محمد عايش الأسطل ***** فلسفة النظم الأخلاقية وتحديات البقاء \ د.عبير عبد الرحمن ثابت* ***** رعاة آخر الزمان \ شعر \ مجاهد منعثر منشد ***** "صوفيا".. أكثر الأسماء شعبية في العالم وهذا هو نظيره العربي! ***** فلانة \ شعر \ مصطفى مراد ***** صراع الأصالة والمعاصرة بين واقع الفكر وفكر الواقع \ حسن زايد \ مصر ***** ثلاث سيناريوهات بانتظار العراق في 2018 \ سيف اكثم المظفر ***** باي --- باي خليجي23 \ عبدالجبارنوري ***** الفقيه شمس الدين من خلال المخالفين له \ معمر حبار \ الجزائر ***** نرجسية السياسي الأوحد \ حسام عبد الحسين ***** يا سوناري \ قصة قصيرة \ عيسى الرومي / فلسطين ***** قراءة في كتاب "التَّصَوُّفُ الإسلاميّ؛ نَحو رُؤية وَسَطيَّة" للدكتور خالد التوزاني ***** في ذكرى عيد الجيش العراقي الباسل \ محمد الحاج حسن *****



 

 

إنتصار الدم على الإرهاب يوحد العراق \ عبدالحمزة سلمان

الشعب العراقي نسيج متجانس ومتماسك, من مجموعة من الأطياف, ترتبط بوحدة العيش المشترك, ورابطة الدم, والعرف العشائري والتقاليد, وما أوصى به الدين الإسلامي, دين التسامح والعفو, جعلها متماسكة ومتراصة .


حاول الإستعمار الأمريكي الإسرائيلي, وأعداء العراق, إختراق وحدة صفوفنا, وتفكيك وحدة أطيافه, وخلق فجوات تتسع, لتمرير مخططاتهم ونواياهم, ودفع العراق لحافة الهاوية والتقسيم, وإشعال الفتن لنشوب حرب طائفية, والسعي لتقسيمنا,إلى مسمياتها الثلاث, شيعي وسني وكردي, وفصل كل منها عن الآخر, لإضعافه والسيطرة عليه, ونهب خيراته .


المناخ كان أكثر ملائمة للتفرقة والتشتت, وتهميش بعض الأطياف, خلال السنوات الماضية, نتيجة السياسات الخاطئة, للسلطات الحاكمة,التي جعلت العيش ببلد يفتقر الى أبسط الأشياء, كالكرامة والإستقرار, والأمان وهدفها التشبث بالمنصب,وجعلت المواطن يعيش على بصيص من الأمل.


بعد مطالبة المرجعية الرشيدة, ومن يدفعهم حب العراق, وهموم المواطن, بالتغيير لإحياء ما تبقى من بصيص الأمل, لإنقاذ العراق, وتشكيل حكومة جديدة, وقيام الشخصيات السياسية الدينية, بإعادة جمع الشمل من جديد, وجعل الكلمة والحوار سلاحها, لتقارب وجهات النظر بين الأطياف والأقاليم, وعقد مؤتمر الوئام, الذي كان له الأثر الكبير, في إنقاذ وحدة الصف العراقي, وربط أواصر الأخوة والمحبة للعراقيين, في حربهم ضد الكفر والإرهاب .


إستلمت الحكومة الجديدة, العراق من سابقتها, بحالة الإفلاس, وإحتلال جزء من أرضه, من قبل العصابات التكفيرية الإرهابية, المسماة(داعش),سلمتها لهم الأيادي الخائنة, من الفاسدين والفاشلين, وللحد من إنتشار هذا الخطر, الذي يؤدي إلى هلاك العراقيين, سماحة السيد السيستاني (دام ظله الشريف ), بإعلان بيان الجهاد الكفائي, لإنقاذ العراق, وشل حركة أعداء الإسلام الدواعش .


الإرتباط الصميمي بين الشعب والمرجعية, وبواسطة القيادات السياسية الإسلامية لأبنائها, وحاجة الشعب الملحة, تم دعوة العبادي لإصلاح الحكومة, وإنقاذها من الضياع, بعد أن أصبح الحال لا يطاق, بتردي الأوضاع الخدمية, والمعاشية للمواطن العراقي, الذي يعاني من الواقع المرير, وتقديم الفاسدين والفاشلين, ومن عبث في أمن العراق للعدالة, وتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة.


سعت بعض الدول والجماعات من الفاشلين والفاسدين, العبث في مقدرات العراق, وحاولت إيقاف مسيرة التقدم في ساحات القتال, لنقلها إلى المناطق الآمنة, في الوسط والجنوب, باختراق التظاهرات, وخلق الفتن من بعض المأجورين, وسط جو إعلامي مسيس, يخفي الكثير من الحقائق, ويعطي الأولوية لما يخدم الفشل والفساد, وتغطية خسارتهم, وتحقيق مصالحهم الشخصية, التي يعاني منها المواطن.


الأحداث الدامية التي إختلط الدم بها تزيدنا إصرارا وعزيمة, وثبات موقفنا, من قادتنا ومراجعنا الكرام, يتضح من وهج النيران, التي أوقدها العدو في أكبادنا وأجساد إخواننا, إن مصيرنا واحد وطريقنا واحد, ونحن شعب واحد لا نتجزأ وعدونا مشترك.


حقيقة لا يمكن تجاهلها, يتقد وهجها في القلوب, أن عدو العراق مهما تعددت أشكاله, وأفكاره وطبيعة ممارساته, وحملاته الإعلامية, التيتضلل الرأي العام, وتخفي جوهره الحقيقي, تكون النتيجة والمحصلة النهائية, إنه عدو الشعب, ولهيب النار التي أوقدها, لا تفرق بين الأجناس أو الجنسيات والأطياف, التي أراد بها تفرقتنا وضعفنا, لينال منا ويحقق مآربه .


شاء الباري أن يتوحد العراق, وينتصر الدم الطاهر لشهدائنا, على جميع وسائل الإرهاب المتطورة الإعلامية والعسكرية, وإرث الفكر الحاقد, ويتم إعلان بيان النصر النهائي, وتحرير أرض العراق كاملة, بتكاتف كل الجهود, ولكن قلوبنا تخفق وكلها لهفة أن يطرق مسامعنا بيان إنقاذ العراق من الفاسدين والعابثين بأمنه وسيادته, وإعادة الثروات المسروقة, لينتعش إقتصادنا, وننعم بالعيش والرفاهية.


هل يستطيع من بيده زمام الأمور إنقاذ العراق من كارثة الفساد؟ ستجيبنا الأيام القادمة عن ذلك .


( المقالات التي تُنشر في الموقع تعّبر عن رأي أصحابها )

 

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000