Get Adobe Flash player
***** الموروث الديني في قصيدة "طَعْمُكِ مُفْعَمٌ بِعِطْرِ الآلِهَة"/ قراءة عبد المجيد اطميزة ***** ترامب مدمر السلام \ د. مازن صافي ***** الغيم الأزرق \ مادونا عسكر/ لبنان ***** علل وأسباب الطلاق في العراق \ أسعد عبدالله عبدعلي ***** عن 70 عاماً: الأونروا تحت التفكيك \ د. عادل محمد عايش الأسطل ***** فلسفة النظم الأخلاقية وتحديات البقاء \ د.عبير عبد الرحمن ثابت* ***** رعاة آخر الزمان \ شعر \ مجاهد منعثر منشد ***** "صوفيا".. أكثر الأسماء شعبية في العالم وهذا هو نظيره العربي! ***** فلانة \ شعر \ مصطفى مراد ***** صراع الأصالة والمعاصرة بين واقع الفكر وفكر الواقع \ حسن زايد \ مصر ***** ثلاث سيناريوهات بانتظار العراق في 2018 \ سيف اكثم المظفر ***** باي --- باي خليجي23 \ عبدالجبارنوري ***** الفقيه شمس الدين من خلال المخالفين له \ معمر حبار \ الجزائر ***** نرجسية السياسي الأوحد \ حسام عبد الحسين ***** يا سوناري \ قصة قصيرة \ عيسى الرومي / فلسطين ***** قراءة في كتاب "التَّصَوُّفُ الإسلاميّ؛ نَحو رُؤية وَسَطيَّة" للدكتور خالد التوزاني ***** في ذكرى عيد الجيش العراقي الباسل \ محمد الحاج حسن *****



 

 

دعونا نتفاءل بحلول العام الجديد \ نايف عبوش

لاشك أن أن الحياة مهما كانت سعيدة ومرفهة وآمنة، فإنها لابد أن تحمل في تقلباتها الكثير من المصائب والمتاعب للإنسان. ومن ثم فان الحياة بتقلباتها بين الخير والشر، والغنى والفقر، والرفعة والذل، والموت والولادة، تشكل بمحصلتها مصدر ازعاج ومعاناة للإنسان. فهو لابد له ان يعيش الحالين، ولا يمكن له ان يستقر على حال واحد طوال مشوار عمره. ففي الوقت الذي يعيش فيه نعمة الصحة والعافية، لابد ان تجده يوماً ما يعاني من آلام وقسوة المرض. كما قد تجده يعاني عوز الفاقة بعد ان كان يوماً ما، ينعم برغد الغنى والثراء.. وهكذا..


ولعل هكذا صيرورة محكمة من التناقضات، التي يمكن ان يعيشها الإنسان في حياته في الغالب الأعم، إنما تأتي متوافقة مع القانون الإلهي المركزي الذي لا يتبدل ولا يتغير( كل يوم هو في شأن).


ومع المشقة التي يعانيها الإنسان في كده بالحياة، وبالتناسب مع شدة المعاناة التي يعيشها، يلاحظ ان الكثير من الناس يلج في التذمر، ويلفه اليأس، ويعتريه القنوط، حتى ان البعض قد يتكيف للعيش مع عزلة خانقة، تستنزف الكثير من همته، وتقتل فيه روح الأمل والتطلع المؤمن، ومن ثَمَّ الافتقار إلى المبادرة .


على ان من لطف الله تعالى بالإنسان، أن جاء نهجه في الإسلام مبنيا على التفاؤل والتطلع، مهما كانت طبيعة الظروف المحيطة بالإنسان.ولعل ما جاء على لسان حال النبي يعقوب عليه السلام وهو في احلك ظرف في فقده يوسف، يعطي الإنسان جرعة من اليقين التام بتغير الحال إذا ما تم استحضار التطلع المؤمن بالله..( يابني اذهبوا فتحسسوا من يوسف واخيه ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون).. وكانت النتيجة الإيجابية في نهاية المطاف معروفة.. كما أن النبي محمد صلى الله كان يقول ( يعجبني الفأل الحسن والكلمة الطيبة ) في إشارة واضحة إلى التفاؤل المؤمن.. فلم يكن متطيرا أبدا، مع كل قساوة ما تعرض له من المشركين في دعوته لهم للإسلام .


وإذا كان الأمر كذلك.. فلا شك ان المطلوب هو ان يتفاءل الإنسان مع حركة الزمن، وان لا ييأس مع توالي حركة الأيام بالتداعيات مهما كانت سلبية، وان يبقى متفائلاً بالأحسن دائماً، تأسيا بالهدي القرآني، والنهج النبوي ..( فان مع العسر يسرا أن مع العسر يسرا)..


فدعونا نتفاءل بحلول العام الميلادي الجديد، الذي يطل علينا فعساه ان يكون عام أمن، وإيمان، وحفظ للأوطان.


( المقالات التي تُنشر في الموقع تعّبر عن رأي أصحابها )

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000