Get Adobe Flash player
***** الموروث الديني في قصيدة "طَعْمُكِ مُفْعَمٌ بِعِطْرِ الآلِهَة"/ قراءة عبد المجيد اطميزة ***** ترامب مدمر السلام \ د. مازن صافي ***** الغيم الأزرق \ مادونا عسكر/ لبنان ***** علل وأسباب الطلاق في العراق \ أسعد عبدالله عبدعلي ***** عن 70 عاماً: الأونروا تحت التفكيك \ د. عادل محمد عايش الأسطل ***** فلسفة النظم الأخلاقية وتحديات البقاء \ د.عبير عبد الرحمن ثابت* ***** رعاة آخر الزمان \ شعر \ مجاهد منعثر منشد ***** "صوفيا".. أكثر الأسماء شعبية في العالم وهذا هو نظيره العربي! ***** فلانة \ شعر \ مصطفى مراد ***** صراع الأصالة والمعاصرة بين واقع الفكر وفكر الواقع \ حسن زايد \ مصر ***** ثلاث سيناريوهات بانتظار العراق في 2018 \ سيف اكثم المظفر ***** باي --- باي خليجي23 \ عبدالجبارنوري ***** الفقيه شمس الدين من خلال المخالفين له \ معمر حبار \ الجزائر ***** نرجسية السياسي الأوحد \ حسام عبد الحسين ***** يا سوناري \ قصة قصيرة \ عيسى الرومي / فلسطين ***** قراءة في كتاب "التَّصَوُّفُ الإسلاميّ؛ نَحو رُؤية وَسَطيَّة" للدكتور خالد التوزاني ***** في ذكرى عيد الجيش العراقي الباسل \ محمد الحاج حسن *****



 

 

صراع الأصالة والمعاصرة بين واقع الفكر وفكر الواقع \ حسن زايد \ مصر

تعد قضية النزاع بين الأصالة والمعاصرة من القضايا المهجورة علي المستوي الفكري ، الموجودة حية متحركة فاعلة علي أرض الواقع المجتمعي في المجتمعات الإسلامية . ذلك النزاع / الصراع الذي شهدته مصر في القرن التاسع عشر ، الذي يمثل بدايات المد التنويري ، والذي يحلو للبعض أن يطلق عليه المد التغريبي ـ نسبة إلي الغرب ـ وظهور الخصومة ، ومظاهر الإشتباك بين التوجهين ، مع بدايات القرن العشرين . وقد كانت هناك العديد من المؤلفات ، التي صدرت لمعالجة هذه المعضلة في الشخصية المصرية ، ولم تنته هذه المؤلفات إلا لحلول توفيقية تلفيقية ، فشلت في المزاوجة بين التراث والمعاصرة ، ولم تقدم خطوة في سبيل الحل ، وإن كانت قد أسهمت علي نحو أو آخر ، في تأخرنا خطوات . لأنها في الأصل فشلت في تشخيص الداء ، ووصف ما يناسبه من دواء . ومعظمها كان يلف ويدور حول القضية لشد الإنسان في الجهة المنشودة ، دون علاج حقيقي لحالة الفصام التي تعانيها هذه الشخصية ، والتي كانت لها أصدائها في أرض الواقع .مثل تلك الكتب التي تتحدث عن الإقتصاد الإسلامي ، والمحاسبة الإسلامية ، والإدارة الإسلامية ، وعلم النفس الإسلامي ، والتي كنا حين نقرأها لا نجد فيها سوي كونها أفكاراً عصرية ، تم إلباسها زياً إسلامياً ، من باب التلفيق ، والتلبيس علي الناس خدمة لتوجه معين . أما كتب التنويريين فقد كانت مدفوعة بطبيعتها ، ومطاردة استناداً إلي فكرها ، المضاد لفكر الدين ، علي المستوي النفسي علي الأقل .


وقد نتج عن هذا الفصام تقسيم المجتمع إلي ثلاث فئات فكرية :

الفئة الأولي : وهي تلك الفئة التي تتبني توجه يقتضي ترك الماضي وراء ظهورنا ، بما يحمله من أعباء تراثية تثقل الأقدام ، وتعيق التحرك إلي الأمام في محاولة لاهثة لمواكبة العصر . وتواجه هذه الفئة بنكران دعوتها ، واتهامها بالكفر والزندقة ، ومحاولة التحلل من الدين الإسلامي . وهذه الفئة تجد سندها فيما حدث في عصر النهضة الأوروبية ، وعصور التنوير ، حيث جري إقصاء الدين عن معترك الحياة ، وحصره داخل الكنائس ، وجعله فقط علاقة بين العبد وربه ، لا علاقة للمجتمع به ، ولا علاقة له بالمجتمع .


وهذه الدعوة تجد مقاومة ، أو بعض مقاومة ، من مجتمعاتنا ، لأنها لا زالت تحمل في جهازها المناعي ، ما يحول دون التحلل الأخلاقي ، والإنهيار القيمي الثقافي الحضاري، الذي تحمله بذور هذه الدعوة . فضلا عن التشكك في نوايا الدعاة لهذه الفكرة ، باعتبارها دعوات مشبوهة ، لا تخلو من فيروسات الإستخراب ـ الإستعمار ـ القديم لمجتمعاتها وأراضيها .

الفئة الثانية : وهي تلك الفئة التي تتبني الدعوة إلي التشبث بأهداب الماضي ، بما يحمله من أفكار تراثية ، ونصوص دينية مقدسة ، والعض عليها بالنواجز ، لأنه لا صلاح لآخرهذه الأمة إلا بما صلح عليه أولها ، وأن هذه الأفكار التراثية ، والنصوص المقدسة ، قد جاءت ، لا لتعيش مع العصر ، ويعيش العصر معها ، بل لمواجهة مستجدات العصر ، والوقوف في مواجهتها وقوف المتربص بها ، باعتبار أنها من الأمور البدعية التي مآلها في النهاية إلي النار ، ويتعين تحذير الناس منها .


وتستهدف هذه الفئة إما جرنا إلي الخلف لنعيش عصر الصحابة والتابعين ، ونتخلي عن العصر الحالي بمكتسباته ، ومستجداته ، وأفكاره وتوجهاته ، ونتجمد في هذا الإطار ، ويجري تثبيت الصورة عند هذا المشهد ، دون تخطيه إلي مشاهد أخري ، تخطاها العالم من حولنا ، حتي وصل إلي المشهد الأخير . أو جر هذا الفصل التاريخي من الماضي ، وإحضاره إلينا بمشاهداته الفكرية والسلوكية ، حتي نعيش في كنف عصر الصحابة ، بأدوات وأساليب الحياة المعاصرة .


ومبرر هذه الفئة في دعوتهم ، مكمنه ذهابهم إلي القول ـ ونحن معهم ـ أن عصر الصحابة هو عصر الكمال البشري ، فيتعين الذهاب إليه أو استدعائه . وكأننا نعجز عن إقامة هذا الكمال في أنفسنا بأنفسنا ، كما أقامه الصحابة في نفوسهم بأنفسهم ، مع أن ما كان بين أيديهم ، هو ذاته ما بين أيدينا ، مضافاً إليه التراكم المعرفي الذي تكون لدينا بفعل مرور الزمن ، ولم يكن لديهم . ونتج عن هذا الفصام النكد بين الفئتين ، وجود من لا يعيش الإسلام إلا باسمه ، ووجود من لا يعش العصر إلا برسمه .


والفئة الثالثة : وهي الفئة بين الفئتين ، وهي تمثل فئة الراقصة علي السلم ، التي لا هي التحقت بهؤلاء ، ولا بهؤلاء . ولا وجدت لنفسها سبيلاً وسطاً تسلكه دون الفئتين الأخريين . والإشكالية الفكرية في هذا الصراع في أن النظرة التنويرية التغريبية التي تري الحل في محاكاة الحضارة الغربية ، محاكاة تفصيلية ، حرفاً بحرف ، وفعلاً بفعل ، تفضي إلي إنسحاق كامل للحضارة الإسلامية ، وإقصائها ، وتحويلها إلي صورة كربونية ممسوخة شائهة للحضارة الغربية . وهذا ما يجد مشاعر دينية عدائية من مجموع العامة .


والنظرة السلفية الماضاوية تري الحل في محاكاة مرحلة تاريخية معينة ، وهي فترة الصحابة ، محاكاة تفصيلية ، حرفاً بحرف ، وفعلاً بفعل ، الأمر الذي يفضي إلي تكرار ذلك النموذج ، حيث يعيد الخلف نموذج السلف أبداً ، والوقوف عند مشهد التكرار نذير بالضعف ، مهما بلغ هذا النموذج من كمال ، لأن الكمال نفسه إذا تجمد عند مشهد بعينه ، أصابه التآكل والنقصان والضعف ، وربما أفضي الضعف بالضرورة بالحضارات المحاكية لسوابقها إلي الفناء .


أما الإشكالية الأكبر والأخطر ، التي نواجهها ، هي في انتقال هذا الصراع من المستوي الفكري ، إلي مستوي الواقع المجتمعي ، واستبدال سلاح القلم ، بسلاح الكلانشيكوف ، والمتفجرات ، والأحزمة الناسفة .


فهل إلي الخروج من هذا المأزق من سبيل ؟ .

( المقالات التي تُنشر في الموقع تعّبر عن رأي أصحابها )

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000