Get Adobe Flash player
***** نَفْثُ مَنْ فِي السَّماءِ ننْتظِرُ ؟ \ شعر \ عبد اللطيف رعري \ فرنسا ***** المرجفون في الدولة المصرية بين الوطنية والعمالة \ حسن زايد ***** الوجدان العربي و تخمة الهتافات عند الجماهير \ مصطفى العمري ***** مالك بن نبي الأديب \ معمر حبار \ الجزائر ***** كيف أنقذ الزعيم عبد الكريم قاسم أخي حامد من الإعدام \ الدكتور أياد الجصاني ***** بالباب منْ؟\ شعر \ سامح لطف الله ***** أَنَا بَــحْــرُكِ الْــغَـــرِيـــق! / شعر \ آمال عوّاد رضوان ***** ثورة 25 يناير، قطعة مشاهدة ! \ د. عادل محمد عايش الأسطل ***** المرأة مشكلة عالمية \ حسين ابو سعود ***** عازف القيثار المبتور \ قصة قصيرة \ إبراهيم أمين مؤمن ***** السماء الزرقاء \ حسام عبد الحسين ***** العراقيون: بين التفاعل والفعل.. ورد الفعل \ المهندس زيد شحاثة ***** يحدث الآن \ حميد عقبي \ اليمن ***** هل يدعو هذا الإعلان التجاري للانتحار حقاً؟ ***** ملهمات الشاعر محمد علوش \ سمير الأسعد * ***** لا تثر غبار الذكريات \ أمينة نور- المغرب ***** "شبكة الحياة" لوحة رسم تشارك بمعرض دار الكتب والوثائق *****



 

 

الديمقراطية في زمن الأركيولوجيا \ مرتضى آل مكي

ما كنت احسب ان الديمقراطية تفسر هكذا في اوساطنا، اجزم اننا فهمنا معناها عكساً، ورحنا نعلق كل اخطائنا على شماعة الديمقراطية العرجاء، فوضى عارمة، شتم وسباب عم احاديثنا، حيث انك تطبق اقدس وادق مفاهيم الديمقراطية وانت تشتم كل الطبقة السياسية المتصدية؛ وانت في مكان عام! والاعظم ان اغلب الحاضرين سيعلقون على صدرك انواط الشجاعة والثقافة والكياسة السياسية.


لمن لا يعرفها فهي حكم الشعب، أي يقدم الشعب جدوى للحكم المشترك بينه وبين المتصدي، واذا ما حصلت خروقات، سيقدم الشعب انتقاداته البناءة، لتسير عليها الحكومة، لذلك حدد الحكم في زمن الديمقراطية ببضع سنوات، لكي يحدد من خلالها من اخفق في خدمة شعبه، وبعدها يحاسب بتنحيته عن طريق صناديق الاقتراع، وبهذا يتم المعنى الأقرب للديمقراطية بعيداً عن التنكيل والفبركة والتسقيط.


على مر الدهور لم تكن المرجعية الدينية مجاملةً، لكي لا تدخل في دائرة النفاق (حاشاها)، فالعجب كل العجب لمن يشير للمرجعية بأصابع الاتهام بالفساد السياسي المستشري، ويشركها في سرقات من مكنهم الشعب، لاسيما وانها بح صوتها وهي تنادي: عليكم بالاصلح الذي يزيح بدربه الوجوه التي لم تجلب الخير للبلد، لكن.


الشعب بقي غافياً على رومانسية الاهازيج التسقيطية التي جعلت الجميع في نفس لوحة الاتهام، والسبب ان كل من تصدى هو فاسد فوجب تسقيطه وهذا خلاف العقل والمنطق، فحاشا لعلي (ع) ان يشترك بنتانة الفساد الذي استحم به معاوية! مع انهم في واحة سياسية واحدة.


في خضم هذه الاحداث يبقى الصراع للضمير، من سينتصر عامل الخير ام عامل الشر؟ عالم التسقيط والفبركة ام عالم الوطنية والحرص على صيانة البلد؟ فمن يقتنع ان الجميع فاسد، فقد غَلَبَ قلبه على عقله، ومن يرى ان المرجعية مشتركة بالفساد! فقد غَلَبَ مصلحته على ضميره، ومن هنا لابد ان يرى الشعب بعين الوطن، ويميز بين من يَخدُم ومن يٌخدَم، وحينها يدلي بصوته.


خلاصة القول: الكرة بأيدينا والملعب صناديق الاقتراع، فمن اقتنع ان العزوف عن الانتخابات حلاً، فلا عقل له، ومن لم يستطع انتشال الصالح من بين زحمة المرشحين، فالخلل فيه لا بغيره، ومن نظر بعين الشخصنة وهو يقترع، فَقَدَ وطنه، فلا يغرنكم زعيق الجيوش الالكترونية، وحافظوا على وطنكم، فالمرحلة القادمة اذا تمكن الفاسدين غرقنا، وان تمكن الصالحين نجونا. والسلام

(المقالات التي تُنشر في الموقع تعّبر عن رأي أصحابها)

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000