Get Adobe Flash player
***** نَفْثُ مَنْ فِي السَّماءِ ننْتظِرُ ؟ \ شعر \ عبد اللطيف رعري \ فرنسا ***** المرجفون في الدولة المصرية بين الوطنية والعمالة \ حسن زايد ***** الوجدان العربي و تخمة الهتافات عند الجماهير \ مصطفى العمري ***** مالك بن نبي الأديب \ معمر حبار \ الجزائر ***** كيف أنقذ الزعيم عبد الكريم قاسم أخي حامد من الإعدام \ الدكتور أياد الجصاني ***** بالباب منْ؟\ شعر \ سامح لطف الله ***** أَنَا بَــحْــرُكِ الْــغَـــرِيـــق! / شعر \ آمال عوّاد رضوان ***** ثورة 25 يناير، قطعة مشاهدة ! \ د. عادل محمد عايش الأسطل ***** المرأة مشكلة عالمية \ حسين ابو سعود ***** عازف القيثار المبتور \ قصة قصيرة \ إبراهيم أمين مؤمن ***** السماء الزرقاء \ حسام عبد الحسين ***** العراقيون: بين التفاعل والفعل.. ورد الفعل \ المهندس زيد شحاثة ***** يحدث الآن \ حميد عقبي \ اليمن ***** هل يدعو هذا الإعلان التجاري للانتحار حقاً؟ ***** ملهمات الشاعر محمد علوش \ سمير الأسعد * ***** لا تثر غبار الذكريات \ أمينة نور- المغرب ***** "شبكة الحياة" لوحة رسم تشارك بمعرض دار الكتب والوثائق *****



 

 

رهائن قال!! \ د.صادق السامرائي

الأجيال وعلى مدى قرون عديدة مرهونة بكلمة "قال" , حتى أصبحت ذات قدسية وسطوة وسلطة مطلقة عليهم , وأسهمت في مصادرة العقول وتعطيلها بالكامل , ولهذا تجدنا نتكلم ونكتب ونخطب بذات الآلية التي فرضتها علينا إرادة "قال". فلكل حالة وحدث ألف "قال" و"قال" , وكأن الأمور ثابتة , والأرض جامدة , والكون ساكن , والموت آمن , والحياة آسنة!!


هذا الإرتهان من أخطر العاهات وأفظع البلاءات التي تواصلت في مجتمعاتنا , فدمرتها ومنعتها من إستعمال العقل والنظر بحرية , وفقا لمعطيات يتفكرون ويتدبرون ويتلبلبون , فأوجدت الأجيال صيرورات راكدة ذات أدمغة فقدت محفزات التطور والإرتقاء والنضج والنماء ,لتحقيق المعاصرة والبقاء والإتيان بالجديد الأصيل من العطاء.


ولهذا تجد الأجيال الحاضرة مؤهلة وراثيا للرضوخ لصوت "قال" , والعمل بموجبها لتعطيل العقل ومنعه من التفاعل مع زمانه ومكانه ,والحيلولة دونه والحياة , ودفع الطاقات الإنفعالية المتنامية في الأعماق للتدحرج المستلطف نحو وديان الهلاك والضياع المبين.


و"قال" صوتٌ مضى وما إنقضى , ويمتلك قدرات التعطيل العقلي والتعضيل السلوكي , وتدفع نحو تدمير الذات والموضوع , وتشكيل حالة يأساوية قنوطية خاوية بائسة الملامح والتطلعات , مما يعني أنها تحقق منافذ وفجوات خالية من الصد والمقاومة , فتتسرب منها آفات العدوان والإفتراس والإمتهان , وقدرات المصالح وآليات الإستثمار في الأرض الخالية من الحراس اليقظين والمدافعين الشرسين عن وجودهم أجمعين.


وبسببها ترانا في أسوأ الأحوال , لأن "قال" أصبحت أمرا ودستورا ومنهاجا للسلوك ولا يعنينا ما يترتب عليه من نتائج وتداعيات , ويغيب عنا ما تم تحميلها من دسائس وإفتراءات وعدوانيات وبغضاويات على مر الأزمان , ووفقا لإرادة السلطان ووعاظه المتاجرين بدين.


ولكي تسترد المجتمعات قدرتها على الحياة عليها أن تعيد النظر بتأثيرات "قال" , وتؤمن بالمنهج العلمي وتحترم العلم وتعلي من شأنه ,وتعمل على تنمية التعليم وتحفيز العقول وإعانتها للخروج من هذا المستنقع الفنائي التدميري الطنان , العاصف في ربوع النفوس ورأس الإنسان!! فهل من عودة للعقل يا أمة يعقلون؟!!

( المقالات التي تُنشر في الموقع تعّبر عن رأي أصحابها )

 

 

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000