Get Adobe Flash player
***** الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل \ د. مصطفى يوسف اللداوي ***** الأبله يتحسس البشارة لنثور \ شعر \ عبد اللطيف رعري/ مونتبوليي \ فرنسا ***** العالمية من خلال بطولة ألعاب القوى في بريطانيا \ معمر حبار \ الجزائر ***** الدروس و التعلم.. والإعتبار \ المهندس زيد شحاثة ***** رواية " أفواه وأرانب " والمعالجة بمنظور ماركسي!؟ \ عبدالجبارنوري* ***** هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا \ مهدي أبو النواعير ***** زمن الضمائر الميتة \ حسن زايد \ مصر ***** الروائية وفاء شهاب الدين: لا أندهش حين يهاجمني الرجال \ حوار أمل زيادة ***** حفيد القهر \ شعر \ صابر حجازي ***** فلسفة النقد بين الهدم وتقديم البديل \ عمار جبار الكعبي ***** إياك أن تشتم حزب السلطة؟ \ اسعد عبدالله عبدعلي ***** تعتيم إعلامي \ شعر \ فرحناز سجاد حسين فاضل ***** 30 يونيو.. ثورة مضادة مكتملة الأركان \ سيد أمين ***** الدكتور جوزيف مجدلاني في ندوة حول: "مكامن القوة والضعف في الكيان الإنساني" ***** في السماء صوت يهمسُ \ مادونا عسكر/ لبنان ***** الإشادة بوزير ناجح - محمد شياع السوداني مثالاً \ جواد كاظم الخالصي ***** في دروب الزّهور \ فراس حج محمد/ فلسطين *****




 

 

 

المسلم الذي تعرض لهجوم بالحامض في لندن : ماذا لو كنت أبيض!!

" لو تعرض رجلاً أبيض لمثل هذا الإعتداء لكان الخبر الأول في كل وسائل الإعلام " هكذا بدأ البريطاني المسلم " جميل مختار " حديثه يوم أمس ( الجمعة ) في اللقاء الذي أجرته معه القناة الإخبارية الرابعة Channel 4 New في التلفزيون البريطاني واصفاً الإعتداء الذي دمر حياته "بجريمة الكراهية".


كنت أظنه ماءاً

وتبدأ الحكاية في منطقة "نيووم" في شرق لندن , عندما كان "جميل مختار" وإبنة عمه "ريشام خان" في سيارتهما المتوقفة عند إشارة المرور وهما في طريقهما للإحتفال بعيد الميلاد الواحد والعشرين لإبنة العم   ولكن وبدون مقدمات إقترب رجل أبيض من نافذة السيارة المفتوحة ورمى عليهما الحامض ( الكاوي)  وفر هارباً. وهنا يستذكر جميل الحادث:


- " كان سائلاً شفافاً بلا لون وكنت أظن بأنه ماء ولكني سمعت إبنة عمي وهي تصرخ وكنت أراقبها وهي تحترق ولم أنتبه إلا لاحقاً بأني كنت أحترق أيضاً وحاولت قيادة السيارة ولكني ارتطمت بحاجز وتحطمت سيارتي من جراء ارتباكي وذعري وبسرعة جردت نفسي من الملابس ونزعت بعض الثياب من إبنة عمي على قدر الممكن وسحبتها وهي تصرخ وتبكي وكنت أنا أيضا أصرخ  وأركل أبواب البيوت طلبا للمساعدة ".


أهو ثأر وإنتقام؟

في المستشفى غسل الأطباء جسميهما من الحامض وكانا يصرخان من الآلام المبرحة جراء الحروق الشديدة في الوجه والجسم  وهنا يكمل جميل حديثه مع القناة :


-  لوكان الرجل الضحية أبيض والمعتدي شخص مسلم فانهم سوف يقبضون على الجاني خلال 24 ساعة وستتصدر الحادثة الأخبار وستكون هنالك "مطاردة وطنية للمجرم  " واعتقد ان الكيل بمكيالين  يتعلق بظاهرة "الإسلاموفوبيا.


ويؤكد جميل قائلاً:

- أنا لم أرى هذا الشخص في حياتي ولا مشكلة لي مع أي أحد وإبنة عمي ما تزال في الحادية والعشرين من عمرها وهي تدرس إدارة أعمال فلماذا يفعل أحدهم كل هذا بنا ؟ لا أدري إذا ما كان البعض يريد الإنتقام والثأر مما حصل في بريطانيا من إعتداءات ارهابية ولكننا أبرياء ولا نستحق كل هذا وأعتقد بأن  الأمر سيكون محفوفاً بالمخاطر على الجميع وليس على المسلمين وحدهم , فقد حاول هذا الرجل قتلنا ولكننا ما نزال على قيد الحياة والحمد لله .


الشرطة تبحث عن الجاني

من جهتها ناشدت الشرطة المواطنين للمساعدة في القاء القبض على الجاني الهارب وإسمه " جون توملن"   وهو أبيض اللون وضخم الجسم وفي الرابعة والعشرين من عمره وقال المحقق المشرف على القضية بان العمل ما يزال مستمراً بأعلى وتيرة للعثورعلى الجاني وتقديمه للعدالة.

وعلى صعيد آخر  فتح باب التبرعات للضحيتين وقد وصل المبلغ حتى الآن 35 ألف جنيه استرليني .


إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000