Get Adobe Flash player
***** الحركات الجهادية في إفريقيا .. النشأة والمصير\ حسن العاصي * ***** شيءٌ من النقد - وللنّقد أمراضُه المعدية كذلك \ فراس حج محمد ***** نجماً سماويا \ إحسان عبدالكريم عناد ***** بوركت عبلين بالفنّ وبالطاقات البنّاءة الراقية! \ فاطمة يوسف ذياب ***** المدرسة العراقية الجديدة ليس كل ما يتحرك عدواً \ حمزة الجناحي ***** مشتبكاً بخيوط الخريطة \ محمد علوش ***** وحوش النار!! \ د-صادق السامرائي ***** ملامِحُ الفجرِ الحَميم شعر: صالح أحمد (كناعنة) ***** الفلسفة والشعر \ علي محمد اليوسف \ الموصل ***** شتاء لندن \ إيناس ثابت ***** عَلَى مَتَّمِ الرُؤَى يَستَحِيلُ الإدْبَارُ\ عبد اللطيف رعري ***** أيها الفقيه لا تبرر للسلطان \ معمر حبار ***** الغوطةُ الخضراءُ \ أحمد عبد الرحمن جنيدو ***** Marrakech International Poetry Festival celebrates Moroccan and UAE poetry at its fourth session \ Said Tigraoui ***** Staircase of Colorful Wishes// By: Kareem Abdullah ***** وَلَيْسَ يَحيدُ عَنْ سَلْمى قَصيدي- \ محمود مرعي ***** شجيرات من أدغال الزمن الراكد \مصطفى معروفي *****



نقتحم مستقبلنا غير متهِّيبين الخطأ والخطيئة! \ محـمد شـوارب


لقد أقدمت على الكتابة في هذا الموضوع وشأنه بعد فترة ارتبكت فيها الناس والحياة، ربما لهزائم خاصة أو عامة، لقد ارتبك الفكر والسلوك، قد نعالج المواقف أو نضئ بعض الجوانب التي قد تدعو إلى الاعتدال والبساطة في معترك الحياة، وهذا هو الرجل الحكيم الذي لا يحاول أن يدخر الأشياء كلما عمل من أجل الناس وللناس، فكلما أعطى زادت وفرته، فهنا الرجل الصالح الطالح هو الذي يعمل دون مكابدة يقابل الناس بوجه واحد يعمل على المساواة، فعلينا أن نتذوق المعنى الحقيقي دون تمييز أو أدنى تفكير في أنفسنا. فالنفس هي الكيان الإجتماعي كالعقل والعاطفة معا، وهي موقف معين نتخذه نحو الكون والدنيا، فهي مجموعة عقائدنا الموروثة والمكسوبة. وقيامنا الروحية والأخلاقية التي نحترمها ونتعلق بها، وهي إحساسنا الفني وذوقنا، وكل هذه تنتهي بتعيين اتجاه عواطفنا ومنهج العيش الذي نحيا به. فالإنسان منا له عقلان، عقل واع حديث النشأة في نفوسنا وسريع التعب وهذا هو العقل اليقظ والتدبير والعلم، وعقل باطن قديم لا يعي بما يفعل وهو الأصل في خواطرنا وفي أحلامنا.

كثيراً ما ترى (عزيزي القارئ الكريم) أن هناك ناس تتخبط في الدنيا وتسير بخطى عشوائية، وتتصرف على ما يحلو لها دون معقب أو رقيب أو حسيب، فهؤلاء يبعثروا حياتهم كما يبعثر السفيه في ماله دون مراعاة للآخرين، ليست لها بصيرة عما تفعل من خطأ فتكون أعمالهم هى نذير شؤم عليهم. فهم لا كياسة لديهم ولا يقين، حمقى في إرتكابهم الأخطاء، فلو كانوا أمناء مع أنفسهم والآخرين بل الله (سبحانه وتعالى) أولاً لكانوا سعداء في الدنيا والآخرة.

... على الطرف الآخر ترى من الناس من تحاول أن تعبر عن سلوكها في الحياة بفطنة وكمال أو مثل عليا، لأن في بلادنا الآن أزمة حقيقية كبيرة لدى المربين والمرشدين، وهناك تعسف في الطريق، فندرة المربين والمرشدين والعقلاء أخلت بالمستقبل وكثرة الأخطاء في النفوس وساءت الأخلاق بين الناس، فليست هناك رقابة حقيقية على النفس، مما جعل الناس غير متهِّيبين للخطأ والخطيئة، فيضيع الوقت سدى، تنشغل الناس بالتوافه والجدال في أمور على غير طائل. فالإنسان المخطئ الذي لا يحاسب نفسه بين وقت وآخر فلن يتقدم في حياته شيـئاً يذكر.

... فالحق أن ترويض الناس لأنفسهم على الكمال والخير والإنفطام عن الضلال والشر والأخطاء يحتاج إلى طول رقابة وطول حساب، فعمارة الأرض تحتاج إلى بناء نفس وإنشاء مستقبل يتم فيه الحساب بدقة وإحصاء ويقظة وإفادة من الماضي الجميل، بل الحياة كلها، فاضبط أحوالك وأنت تتعهد لنفسك وللآخرين أن تصون أعمالك وأخطائك وضبط حدودك، فالصورة الكاملة لابد لها من حدود تنتهي إليها، وفي نهاية المرسومة للحدود تبدأ حقيقة مغايرة.

إن أنفسنا وبلادنا وحياتنا وآخرتنا في حالة من الظمأ، فنحن في حاجة إلى ضياء وكمال في أعمالنا ومعالجة أنفسنا. هناك الكثير من الناس ما تستطيع أن تسمع منهم وتؤخذ عنهم، وعلى الجانب الآخر هناك من المعلولين والحاقدين والمنحرفين والمخطئين فهم أصحاب فكر مختل وغرائز منحلة، فهم كالثمار المعطوبة في عالم من النبات المثمر الحلو، ليسوا لهم سلامة وفطرة، ولا يجوز أن تصاحبهم أو تطمئن في كلامهم وأفعالهم ولا آرائهم، فعندما تستفت قلبك في هؤلاء الناس تجد أنهم يستبيحون الأذى ويغتلون الحقوق والأنفس، فما أكثر أن تتسع ضمائرهم للكبائر والأخطاء للآخرين.

... فهيا بنا نتصاحب مع الآخرين أصحاب الفطرة السليمة والذين ينتفع بهم أصحاب الضمائر السليمة والنفوس الكريمة الذين يحبون الخير للآخرين. غير حاقدين غير مضللين غير حمقى، أصحاب النفوس والمشاعر والنسب والأضواء، أصغياء القلوب ذو مثل عليا الذين ينامون في النور ويستيقظون في النور. لذلك فإن النفس السليمة لا تكون إلا في مجتمع سليم.

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000