Get Adobe Flash player
***** ما الذي فعلته هذه الطفلة كي تفوز بجائزة «فخر بريطانيا»؟ ***** إلى إمرأة / شعر \ عباس محمد عمارة ***** مصر في ذاكرة العالم \ حسن زايد ***** تشريع للنخاسة كما يشاع أم ماذا؟ \ رسل جمال ***** ‏تمنيت لو \ عبد الهادي المظفر ***** ارفع برأسك \ د. أحمد شبيب الحاج دياب ***** القلقُ يقضمُ أغصانَ شجرتي \ كريم عبدالله ***** كفى مِنْ فقه القتل والسبي والإرتداد الحضاري \ توفيق الدبوس ***** الإستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط الجديد \ مسلم القزويني ***** ساعة لا ريب فيها.. قضايا المرأة وإشكالية المعالجة السردية \ أحمد عواد الخزاعي ***** الأكراد في عيون عراقي \ ضياء محسن الأسدي ***** مراعاة خصوصيات الآخرين في مواقع التواصل الإجتماعي \ نايف عبوش ***** النساء ..قناديل السماء \ رند الربيعي/ العراق ***** لبنان الصغير.. رسالة حب من جزائري \ معمر حبار ***** وطَنٌ بلونِ يَدي \ شعر \ صالح أحمد (كناعنة) ***** حرّيّة الإنسان محنة واختبار ! \ حمّودان عبدالواحد* ***** إستعارات جسديَّة (1) \ نمر سعدي/ فلسطين *****



كيف نُربي أنفسنا على العفة والقناعة؟ \محـمد شـوارب


الغافلون في هذه الدنيا كثيرون، فهناك صنف من الناس نفوسهم لم ترضى بما كتب الله لهم، ولم يقتنعوا وقد يتلونون بلون الحرباء، وتتشكل أشكالهم على شكل الأغوال، وتنقلب مساعيهم مثل تقلب الدهر، لا يرضيهم حال، ولا تنسج أحوالهم على منوال، يضحكون على أنفسهم في وقت البكاء، لا هم راغبون في النفس بما ترضى، ولا هم راضون بما أقتنعوا.


المعروف أن الإنسان له عقل، فكر، حدس، براعة ومهارة ومع هذا وذاك كله تراه في رأيه متشبث غير مقتنع بما لديه، نظرته حاجبه عن جادة الصواب، فيتخبط في أخطائه ويخوض في تصرفاته، فيختل قياس عدله وقناعته عند نفسه. فلا هو يفهم ولا يعي أنه بتصرفاته وتحليله وتفسيره لنفسه ما حرم الله قد أخذ شيئاً من وراء الله.. لا.. إن أحداً لا يمكنه أن يغلب الله سبحانه وتعالى، فالله يحرم عليك شيئاً كان حلالاً. فالتحريم إما أن يكون تحريم يحمل صفة الطبع أو تحريم يحمل صفة ذات فطرة.


دعني عزيزي القارئ أشير إلى أن الناس كلها تعمل وتجري وتبحث عن الغنى والمال، ولكن هل تنجح الناس جميعها؟ قد ينجح البعض ومنهم من لا ينجح، فالأقدار والأرزاق بيد الله يرزق ويتحكم في طبقات الناس ونحن لا ندري.. وربما ندري، فبعض الناس تعتقد أن الرزق هو ما يمكله الإنسان، وهذا اعتقاد خاطئ، فالرزق هو الذي ينتفع به، فتجد ناس يملكون الملايين، لكنهم لا يفرطون في جزء من مالهم ولا يتمتعون بما يملكون، ولكن الملايين التي يملكونها هي حقيقة ناتج أعمالهم. ولكنها ليست رزقهم، فإن الرزق هو ما ينتفع به سواء في المأكل أو الملبس، فهل هو اقتناع بما يملك أم لا؟ فالرزق الذي يجري في عالمنا له أسرار غريبة لا نعرفها ولا ندركها نحن.. وأقدار الله تؤدي دورها الذي لا نحس به، فقد تنخفض الأسعار وتأتي لصالح بعض الناس فيصبح الفقير غني، وقد يفلس البعض الآخر فيصبح فقيراً وتتغير أنماط وظروف الحياة المجتمعية.


... فعندما نقول العفة فهي القدرة على المتوفر والوافر والمتواجد على ضبط النفس، أو قدرة المحروم على حكم إرادته. فهنا أشير إلى أن العفة إيجابية حية حيث توصل بالقناعة التي هي الرضا بما كتب لك في واقعك. وعندما نقول القناعة فهي القدرة على ضبط النفس، فالإنسان لا يستغرب ويستعجب في حياته.. فقد كان سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) يربي أصحابه على الكرامة وغرس روح العفة في أصحابه والقناعة التي تجعلهم يملكون أنفسهم، لأنهم ليست لهم حاجة تدينهم إلى البشر.


إن اشتهاء الدنيا وحبها بجنون وطغيان يكاد يختلط بدماء الناس. فتجد الإنسان مجادل طويل اللسان في بسط حاجاته وتحضير ما عنده ويعلن التمرد على نفسه، وهنا إذا لم يكن الإنسان مهذب بطباع الدين، ويعلم نفسه على فضائل العفة والقناعة تجده يتصرف بجنون وعدم عقلانية ويستخدم ضميره إذا لم يكن لديه ضمير في النصب والاحتيال والحيل على الناس لكي يرضى نفسه بما حرم الله عليه وكتب له الرزق في قناعته وعفته.


بلا شك أن الفقر هو عاهة مؤذية وعورة بادية، والذي يرضى بالفقر فهو رجل صاحب قلب وخلق، وقد حقق معادلة الله في توزيع الرزق، ثم ماذا بعد لو أغتنى من فقره، وترفه في الحياة؟ ويعيش فوق الثرى يأكل ويشرب ويسمع الأغاني ويطلب المتاع، ويتلهف إلى آخر ما أنتجته ووضعته الحياة من اللهو والتنعيم، ولكن عندما تنظر إليه وتسأله ماذا أعد للآخرة تجدوه صاحب (صفر)، لأنه أرتاب في الحياة وكذب وغافل.


لقد اتسعت أقطار الأرض لأعداد كثيفة من الناس، ففيهم من يقتنع وفيهم ما لا يقتنع وفيهم من يؤمن بما كتب الله له ويقتنع بالرزق والكل يسعى على أن يوفر ضروراته الحياتية التي لابد منها لنفسه وأهله، فإذا أحس وأطمأن في جهد تحصيله أجتهد أكثر وأنعم بعيشه الحلال قطع من عمره ومراحله طاعم كاس أمن في عيشته وسروره. فالدنيا إذا لم تكن مطية للآخرة كانت دار غرور وميدان باطل. إلا أن سحر الدنيا شديد الفتنة ومعارك الأقوات والأرزاق تستنفد الطاقات الضخمة وتقيد بإزائها مشاعر وأفكار كثيرة، فعلى الناس أن تعرف أن الدنيا لا تطلب لذاتها وأنها لا تستحق أن يتفانى الناس فيها إذا لم تكن وسيلة للآخرة. فالإنسان عليه أن يبني جسراً طويلاً من الخير لكي يتصل برضوان الله، فالدنيا هي غاية مجردة إما أن تحتقرها هدفاً أو تحتفي بها كوسيلة. فالناس تنام وتغفل عن حقوق الله، فتنطلق قوى شرهم لاغتنام الفرص في الحياة والفساد فيها وانتهاب فرصهم بقوى عارمة. ورغبات عنيفة وتكاد لا تصدق بيوم آخر ولا يستعد له بشيء، فطبيعي جداً ألا يكون له فيها نصيب لأنه لم يزرع خيراً واحداً فيها لأهله وناسه وجيرانه، فمن أين يأتي الجني والثمار؟ العطاء الواسع هو عطاء يشمل الدنيا والآخرة، وإن كانت الدنيا ليست دار جزاء، إلا أن الابتلاء المفروض في فترتها لا ينافي أن تورق ويسير تحت ظلها.


... بيد أننا الآن في وضع دقيق يفرض علينا أن نسير بحذر  في تربية أنفسنا وعلاج العلل التي استشرت في كيان المجتمعات. إن حب الدنيا وكراهية الموت هو من أسباب انهيار بعض الناس والجهل بالدنيا والعجز في ساحاتها هو من أسباب الانهيار الكلي الذي يستغله الإنسان في خصوماته مع الآخرين. فالشريف لا يبنى كيانه وحياته إلا بالطرق الشريفة. فإذا أتته الدنيا عن طريق الغش والفساد والنصب والاحتيال أبى أن يقبلها، ورأى يده فارغة من هذه الحيل فأنه أرضى ورضى وأزكى لنفسه ورفع واستعف لنفسه وحافظ على كرامته وعاش وجيها في الدنيا والآخر.

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000