Get Adobe Flash player
***** نَفْثُ مَنْ فِي السَّماءِ ننْتظِرُ ؟ \ شعر \ عبد اللطيف رعري \ فرنسا ***** المرجفون في الدولة المصرية بين الوطنية والعمالة \ حسن زايد ***** الوجدان العربي و تخمة الهتافات عند الجماهير \ مصطفى العمري ***** مالك بن نبي الأديب \ معمر حبار \ الجزائر ***** كيف أنقذ الزعيم عبد الكريم قاسم أخي حامد من الإعدام \ الدكتور أياد الجصاني ***** بالباب منْ؟\ شعر \ سامح لطف الله ***** أَنَا بَــحْــرُكِ الْــغَـــرِيـــق! / شعر \ آمال عوّاد رضوان ***** ثورة 25 يناير، قطعة مشاهدة ! \ د. عادل محمد عايش الأسطل ***** المرأة مشكلة عالمية \ حسين ابو سعود ***** عازف القيثار المبتور \ قصة قصيرة \ إبراهيم أمين مؤمن ***** السماء الزرقاء \ حسام عبد الحسين ***** العراقيون: بين التفاعل والفعل.. ورد الفعل \ المهندس زيد شحاثة ***** يحدث الآن \ حميد عقبي \ اليمن ***** هل يدعو هذا الإعلان التجاري للانتحار حقاً؟ ***** ملهمات الشاعر محمد علوش \ سمير الأسعد * ***** لا تثر غبار الذكريات \ أمينة نور- المغرب ***** "شبكة الحياة" لوحة رسم تشارك بمعرض دار الكتب والوثائق *****



كفو ألسنتكم عن الأنثى \ ريم الحاجي محمد - الإحساء

كثيرا ما تنتقد المرأة في مجتمعي (الجميل) بأنها شديدة الحب للتسوق والإسراف في صرف الأموال وأنها بعيدة عن تحمل المسؤوليات نتيجة لعقلها الفارغ كما يصفها الطرف الآخر من البشر.


شخصيا لا أنكر وجود أمثال ما ذكر أعلاه ولي عودة لهن لاحقا، ولكن المؤلم هو تعميم هذه الصفات – السلبية – على الأنثى لتصبح الصورة الافتراضية لها في المجتمع الداخلي والخارجي متجاهلين الكثير منهن اللاتي تعمل في أماكن متفرقة خارج المنزل وداخله فقط لكسب لقمة العيش إما لأنها تعول زوج لا يعمل – بسبب أو بدون سبب – أو تساعد أب أو أخ أو لأنه لا يوجد لديها أيا من هؤلاء .


التقيت في فترات متفرقة بسيدات يعملن في صالات الأفراح إما مسؤولة تفتيش جوالات أو عاملة طاولات لتقديم الضيافة ... الخ من الأعمال المتفرقة في تلك الحفلات وكانت المفاجأة إذ عرفت أن أجورهن تتراوح بين 150 – 250 ريال طبعا تكاليف السائق عليهن.


هنا يحضرني سؤال يوجه للرجال الممددين خلف الشاشات لانتقاد هذه والسخرية من تلك  ما الذي يجبر هذه المرأة وغيرها العمل في مثل هذه الأعمال ؟ هل لتشتري أحمر شفاه مثلا أو لتشتري صبغ لأظافرها الجميلة؟


لست هنا لأستنكر عمل الأنثى في هذه الوظائف فأنا أشجع على عمل المرأة في أي مجال كان حسب إمكاناتها وحسب حاجتها، وقد تعددت مصادر الرزق مؤخرا بفضل من الله ثم بقوة صبر الأنثى وقدرتها على ابتكار الجديد وتقبل أي نوع من العمل لأجل الرزق. لكني استنكر وبشدة الوقت الذي يقضيه عديمي الفكر في تعتيم صورة الأنثى في مجتمعي وإظهارها بالمظهر المؤذي.


كل ما هو مطلوب منكم هو أن تكفوا ألسنتكم عن الأنثى وأن يترك لها المجال لشق طريقها في هذه الحياة.

التعليقات  1

 
0 #1 zara ali الخميس, 11 آب/أغسطس 2016
مع الاسف أنتقادات الانثى البطله تتعدى حدود حبها للتسوق. فقد وجها لها شتى انواع الاتهامات من رجل كسول ممدد على اريكه، واحيانا من بنات جنسها. فماذا لو اشترت طلاء اظافر لاظافرها الجميله باهض الثمن مكافئه لها من نفسها على جهدها،،الا تستحقة!! برأيي الانثى لدينا بطله....تولد لتنجح لتبت انها ليست اقل ذكاءا من ذكر...تم تتزوج وتتعلم كيف تتكيف مع عيوب ذالك الذكر ..او تبقى لمجتمع يتنقص من حقها لانها لم ترتبط بذكر.
اقتباس
 

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000