Get Adobe Flash player
***** لا أخاف أن أبقى لوحدي \ الطيب دخان ***** الأمهات الإرهابيات \ حسن زايد ***** أشرقت يقظتي بياضاً \ حسن العاصي \ الدانمرك ***** الغموض والتطعيم في قصيدة "دعيني.. أُقَـشِّرُ لِحَاءَ عَـتْمـتِكِ" للشاعرة آمال عوّاد رضوان \ عبد المجيد جابر ***** عُباد الوجاهة \ عادل بن حبيب القرين ***** الإستفتاء الكردي ورقة ضغط أم مقدمة للإنفصال؟ \عمار العكيلي ***** الحروب وصفة الفاشلين \ رياض هاني بهار ***** الفهم الصحيح للحسين فهم خاطئ \ حسين أبو سعود ***** هل ينتهى الانقسام بإرادة فلسطينية \ د. عبير عبد الرحمن ثابت ***** ضاجعوا الأموات \حسام عبد الحسين ***** الصحافة الورقية شيخوخة مبكرة \ محمد صالح ياسين الجبوري ***** القوة والدبلوماسية.. بين الإمامين الحسن الحسين. \ المهندس زيد شحاثة ***** اليوم الأول للأمير جورج في المدرسة.. وهذه وجبة الغداء! ***** تسليع الإنسان والحياة....نحو كونية يسارية \ علي محمد اليوسف ***** طوفان العشوائيات \دراسة بحثية \ *عبدالجبارنوري ***** مرابع الديرة \ نايف عبوش ***** غربة وطن \ زين هجيرة \ الجزائر *****



 

 

هل من حق "مارينا جابر" أن تقود دراجة ؟

يبدو منطقياً أن تقود فتاة بغدادية دراجتها في الشوارع الشعبية المكتظة بالناس , في بلدٍ حصلتْ فيه المرأة على أول إجازة لقيادة السيارة في الثلاينيات من القرن الماضي وتبوأت فيه المرأة منصب أول وزيرة في الشرق الأوسط وتخرجتْ من جامعاته أول طبيبة متخصصة في الوطن العربي إلا ان الشابة "مارينا جابر" قد واجهتْ نظرات الإستغراب والفضول وربما الإستهجان أيضاً وهي تقود دراجتها الهوائية في شوارع بغداد فيما تلقتْ الآف التعليقات على مواقع التواصل الإجتماعي ما بين مرحبٍ ومهللٍ وآخر متوعدٍ و ساخرٍ و مستنكرٍ لهذه الفعلة !!


"مارينا" تدافع عن فكرتها

و"مارينا جابر" إعلامية تُقدم برنامجاً أسبوعياً وثائقيا على قناة ( السومرية ) العراقية , وتُقيم معارض رسم وهي أيضا ناشطة إجتماعية ولكنها فاجأت الناس قبل أيام بقيادتها للدراجة الهوائية التي بدأتها أولاً في مكانٍ هادئ بعيدٍ عن العيون في "شارع أبو نؤاس" على نهر دجلة لتصل بعدها إلى أكثر مناطق بغداد شعبية واكتظاظاً بالناس , وقد دافعت عن فكرتها عندما سخر منها البعض وسألها باستخفاف إن كانت ترى فيما تفعله إنجازاً وردتْ قائلة : إنه ليس إنجازاً  ولا حقاً جوهرياً أحاول الحصول عليه ,كما انه بالمقابل ليس جريمة أو فعلاً مشيناً  وإنما هي طريقة بسيطة للتنبيه إلى ضرورة ترك المرأة العراقية لتمارس الأمور الحياتية العادية السليمة وغير الخادشة للحياء والتي تمارسها المرأة في كل مكان في العالم .


أنا المجتمع

وقد أطلقتْ "مارينا "هاشتاغاً يحمل عبارة # أنا _المجتمع , وطلبت من الناس عدم التريكز على المرأة التي تقود دراجة بقدر تركيزهم على ما تحمله هذه الممارسة من دعوة إلى تغيير المجتمع بطريقة إيجابية وعدم الإكتفاء بالنقد والتفرج وجلد الذات لأن المجتمع هو نحن بمجموعنا ونحن وحدنا القادرين على تغييره .

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000