Get Adobe Flash player
***** الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل \ د. مصطفى يوسف اللداوي ***** الأبله يتحسس البشارة لنثور \ شعر \ عبد اللطيف رعري/ مونتبوليي \ فرنسا ***** العالمية من خلال بطولة ألعاب القوى في بريطانيا \ معمر حبار \ الجزائر ***** الدروس و التعلم.. والإعتبار \ المهندس زيد شحاثة ***** رواية " أفواه وأرانب " والمعالجة بمنظور ماركسي!؟ \ عبدالجبارنوري* ***** هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا \ مهدي أبو النواعير ***** زمن الضمائر الميتة \ حسن زايد \ مصر ***** الروائية وفاء شهاب الدين: لا أندهش حين يهاجمني الرجال \ حوار أمل زيادة ***** حفيد القهر \ شعر \ صابر حجازي ***** فلسفة النقد بين الهدم وتقديم البديل \ عمار جبار الكعبي ***** إياك أن تشتم حزب السلطة؟ \ اسعد عبدالله عبدعلي ***** تعتيم إعلامي \ شعر \ فرحناز سجاد حسين فاضل ***** 30 يونيو.. ثورة مضادة مكتملة الأركان \ سيد أمين ***** الدكتور جوزيف مجدلاني في ندوة حول: "مكامن القوة والضعف في الكيان الإنساني" ***** في السماء صوت يهمسُ \ مادونا عسكر/ لبنان ***** الإشادة بوزير ناجح - محمد شياع السوداني مثالاً \ جواد كاظم الخالصي ***** في دروب الزّهور \ فراس حج محمد/ فلسطين *****



 

 


زوج حزين يغفو مع زوجته الميتة لمدة 6 أيام !

عندما توفيت «وندي» بعد عشر سنوات من معركتها مع سرطان عنق الرحم، كان زوجها قد رتّب أموره مسبقاً لأنه يعرف تماماً ما يريد أن يفعله، فقد رفض بشدة تسليم جثة زوجته لمستودع الموتى ولمجهزي الجنازات كما هي العادة المتبعة في أستراليا، وقرر إبقاءها في غرفة نومهما لمدة ستة أيام قبل دفنها فلماذا فعل ذلك؟


المرض والسفر وتحقيق الحلم

تعود الحكاية إلى عام 2006 عندما كانت «وندي» تحتفل بعيد ميلادها الأربعين وتلقت يومها خبر إصابتها بالسرطان عبر مكالمة هاتفية من المستشفى وظلت تتلقى العلاج على أمل الشفاء ولكنهم أخبروها بعد ثلاث سنوات بأنها سوف لا تعيش أكثر من ستة شهور، وبدلاً من البحث عن علاجات أخرى قد تكون فاعلة، اختار الزوجان عيش الحياة بالطريقة التي يريدان ورتبا لسفرةٍ طويلةٍ يجوبان بها كل أوروبا مستخدمين الكرفان بدلاً من الطائرة تمامًا كما كانت تحلم «وندي» ، ولكنهما اضطرا للعودة إلى بلدهما في سبتمبر من عام 2016 بعد أن زادت أوجاع الزوجة بطريقة لا يمكن تحملها، واستسلمت لقدرها أخيرًا وطلبت من زوجها أن تموت في بيتها.


لا أريد أن تذهب بيد الغرباء

وعن رحيلها قال الزوج لموقع Mamamia: «لقد ماتت زوجتي بين أحضاني بهدوء ودون ألم وكانت تبدو جميلة كما هي دائماً دون أية مساحيق، فهي دوماً نضرة ومشرقة وقد كنت أرغب أن لا تذهب بيد الغرباء وأن أهتم بكل التفاصيل بنفسي، لذا أدخلتها الحمام وحممتها بالعطر الذي تحبه وألبستها أجمل ثيابها ونقلتها إلى غرفة نومنا وهي في التابوت، وأبقيتها لجانبي لمدة ستة أيام لأني كنت أريد أن أكون معها في نفس غرفة نومنا».


وأضاف قائلاً: « لطالما أرعبتنا الأفلام السينمائية من جثث الميتين ولكن الأمر ليس كذلك أبداً وقد ساعد إبقاء جثة زوجتي في البيت في تقبل أولادنا الأربعة لحقيقة رحيل أمهم وعلى التعايش مع فكرة الحياة بدونها».

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000